عذر الحياة /بقلم أميرة شمالي

54

هل للعناق أن يزيل
وطئة القلب الحزين

كيف له
بعدما طال البعد على مر السنين
وذابت الروح من شدة الأنين
ليكن الحلم بوابة العشق

الزمن وضع سيفه
بيني وبين العشق الدفين
لا الحياة أنصفت
ولا القدر الأليم

فلنبكي حباً مُنع
أصاب الفؤاد السقيم
ونعانق حلمنا
كالأطفال
لعل الحلم لا نحاسب عليه
لنكن به
للحياة عاذرين
…. …..