عزل المبدعين عن العالمين

بقلم محمد الدليمي

من علامات اقوام الما . سو . نية هو عزل المبدعين عن العالمين ، قال تعالى في قصة النبي لوط ( قالوا أولم ننهك عن العالمين

) ٧٠ الحجر ؛ هذه القصة وغيرها من القصص القرآنية تنبئنا عن أعمال الأقوام السالفة، والكثير من الباحثين يسألون عن سبب

تكرار قصص القرآن الكريم، والجواب على عدة أقسام إذا أردتها لغويا فهي تارة تروى بالألفاظ وتارة أخرى بألفاظ المعاني ،

وأخرى بالمعنى المعنى . وإذا أردتها اجتماعيا فهي تظهر سلوكيات المجتمعات المنبوذة أو الشاذة. وإذا اردت فقهيا فهي تعلمك كيفية الردود عن الأعمال الشاذة، وإذا أردت معرفة خواص الأقوام الشاذة أي دراسات في فقه اللغة فهي تنبئك بذلك صراحة .

فتجد الما سو . نية تتعامل مع المجتمع بطريقة مثلى في عادات وتقاليد وسلوكيات الأقوام السالفة المنبوذة ، فهي لا تتطور إلا بالأدوات كلها موجودة بين أيدينا ويمكن محاربتها والقضاء عليها من خلال التعامل مع الناس فينكشف المستور.

الما . سو . نية حركة فكرية عبثية ، وهي ذاتها حركة شيطانية ساحرة، تستخدم السحر للعبث في المجتمع كما يحلو لها، واليوم مجتمعاتنا باشد الحال للأصلاح مما اصابه من فواجع شتى .