عزيزتي ميادة….. بقلم/ علي بدر سليمان

35

 

صباح الخير ياسادة
قد شربت قهوتي السادة
وزرت اليوم ملهمتي
عزيزتي الفاتنة ميادة
حفظت معها أغنيتي
غنيتها رددتها كالعادة
وكانت كل أمنيتي
أن يدوم الخير وسعادة
ضحكت لبرهة فبديتي
كالأميرة تلبس قلادة
ظمئ قلبي فأرويتي
قلبي والروح وزيادة
وكنت بالآلام طبيبتي
عندما جرحتني ولادة
أتذكرين عندما بعدت
نار الحب بالقلب وقادة
بكيت وقد أخفيتي
عني الدموع بصلادة
هل تذكرين هديتي
أم نسيتي حصان طروادة
أم أن البعاد عزيزتي
قد أفقدك القوة وجلادة
عودي إلي خليلتي
القلب لك جعلته وسادة