عظيمة من قبل الميلاد وبعد الميلاد يامصر عبده الشربيني حمام

72

عظيمة من قبل الميلاد وبعد الميلاد يامصر

عبده الشربيني حمام

نتكلم عن عظمة مصر وتاريخها العريق الذي كان قبل الميلاد بكثير مصر العربية لقبت باأم الدنيا
تواجد شعبها من قديم الزمن علم الكثير من الشعوب العلم والثقافة والمعلومات القديمة والحديثة تعلم منها الغرب والشرق

والأسرة المصرية الرابعة حكمت من عام 2613 إلى 2496 قبل الميلاد وتعتبر العصر الذهبي للدولة القديمة والحضارة المصرية ككل، حيث شهدت هذه الأسرة أكبر نهضة عمارة في بناء الأهرام بشكل كامل حتى سمي عصرها بعصر بناة الأهرام. ونجح ملوكها في الارتقاء بالاقتصاد وحركة التجارة والتعدين والتوسع الحربي في مواجهة قبائل ليبيا والنوبة، كما ازدهرت في عصرها الفنون والثقافة والفكر الديني نتيجة للاستقرار والرخاء.الذي عم على الشعوب بأثرها

كانت الأسرة الرابعة هي الثانية من بين أربع أسر تشكل كلها مجتمعة “المملكة القديمة”. سيطر الملك سنفرو (أول ملوك الأسرة الرابعة) على الأراضي الواقعة من ليبيا القديمة في الغرب إلى شبه جزيرة سيناء في الشرق إلى النوبة في الجنوب.تواجدت في أثنئها العمل الجاد والعمل من أجل النهوض بهذه الدولة العظيمة

وأتاح السلام النسبي للأسرة الثالثة لحكام الأسرة الرابعة فرصة لاستكشاف المزيد من المساعي الفنية والثقافية. أدت تجارب بناء الملك سنفرو إلى التطور من الأهرامات المتدرجة المصممة على طراز المصطبة إلى الأهرامات “الحقيقية” ذات الجوانب الناعمة، مثل تلك الموجودة في هضبة الجيزة. لا توجد فترة أخرى في تاريخ مصر تضاهي الإنجازات المعمارية للأسرة الرابعة. قام كل حاكم من حكام هذه السلالة (باستثناء شبسس كاف) ببناء هرم واحد على الأقل ليكون مقبرة أو تابوتًا .

ملوك الأسرة الرابعة عدل
تبدأ الأسرة الرابعة بالملك سنفرو الذي تغير شكل المقبرة في عهده من شكل الهرم المدرج إلى الشكل الهرمي الكامل. أقام الملك سنفرو لنفسه هرمين في دهشور وهرم ثالث في ميدوم، وخلفه الملك خوفو باني الهرم الأكبر الذي مازال بناءه لغز يحير العلماء حتى الآن، ثم خلفه الملك جدف رع، الذي انتقل بهرمه إلى منطقة أبو رواش، ومن بعده جاء خفرع وابنه منكاورع (أو منقرع) واللذان عادا بهرميهما إلى هضبة الجيزة مرة أخرى ليكونوا أهرام الجيزة الثلاث بالإضافة إلى تمثال أبو الهول الشهير برأس انسان وجسد أسد والذي نحت في عهد الملك خفرع .وتوالت على مصر وشعبها العظيم الكثير من الملوك والرؤساء ومصر دائما ثابته شامخة عاليه يتعلم منها الشرق والغرب ويتواجد في أعينهم الحيرة لماذا مصر شامخة كاشموخ الخيال وهذا صنع الله

عرفت الاسرة الرابعة عدة ملكات كان لهن دور في استقرار الدولة مثل (حتب حرس) زوجة سنفرو و(ميريت إيت إس) زوجة خوفو و(مرى اس عنخ الثانية) زوجة خفرع [1]وكانت لكل ملكة منهم شيء يميزها عن الأخرى إلى هذا الأن محروسة ياأرض الكنانة من الله