عقوبة القتل الخطأ فى قانون العقوبات

بقلم عاطف سيد المحامى بالنقض والإدارية العليا والدستورية العليا
– القتل بالإهمال أو القتل الخطأ الناتج عن حادثة أو غيرها. مع عقوبة الوفاة الناتجة عن الإهمال الطبى وحوادث الطرق
حدد قانون العقوبات فى عدد من مواده جريمة القتل الخطأ والعقوبة المقررة على المتهم لو ثبت فعلاً أن القتل خطأ وبدون أى نية أو قصد، حيث نصت المادة 238 من قانون العقوبات على “من تسبب خطأ فى موت شخص بأن كان ذلك ناشئًا عن إهماله أو رعونته أو عدم احترازه أو عدم مراعاته للقوانين والقرارات واللوائح والأنظمة يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن ستة أشهر وبغرامة لا تتجاوز مائتى جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين”.
وتكون العقوبة هى الحبس مدة لا تقل عن سنة ولا تزيد على 5 سنوات وغرامة لا تقل عن مائة ولا تجاوز 500 جنيه، أو بإحدى العقوبتين إذا وقعت الجريمة نتيجة إخلال الجانى إخلالاً جسيمًا بما تفرضه عليه أصول وظيفته أو مهنته أو حرفته أو كان متعاطيًا مسكرًا أو مخدرًا عند ارتكابه الخطأ الذى نجم عنه الحادث، أو امتنع وقت الحادث عن مساعدة من وقعت عليه الجريمة أو عن طلب المساعدة له مع تمكنه من ذلك .
تصل عقوبة القتل الخطأ إلى 7 سنوات سجنا فى حالة وفاة أكثر من شخص عقوبات القتل بالإهمال أو القتل الخطأ الناتج عن حادثة أو غيرها.
تنص المادة 238 من قانون العقوبات بالآتى من تسبب خطأ فى موت شخص آخر بأن كان ذلك ناشئا عن إهماله أو روعنته أو عدم احترازه أو عدم مراعاته للقوانين والقرارات واللوائح والأنظمة يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن ستة أشهر وبغرامة لا تجاوز مائتى جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين.
وأكدت المادة أن العقوبة تكون بالحبس مدة لا تقل عن سنة ولا تزيد علي خمس سنين وغرامة لا تقل عن مائة ولا تجاوز خمسمائة جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين إذا وقعت الجريمة نتيجة إخلال الجانى إخلالا جسيما بما تفرضه عليه أصول وظيفته أو مهنته أو حرفته أو كان متعاطيا مسكرا أو مخدراً عند ارتكابه الخطأ الذى نجم عنه الحادث أو نكل وقت الحادث عن مساعدة من وقعت عليه الجريمة أو عن طلب المساعدة له مع تمكنه من ذلك.
وتكون العقوبة الحبس مدة لا تقل عن سنة ولا تزيد على سبع سنين إذا نشأ عن الفعل وفاة أكثر من ثلاثة أشخاص فاذا توافر ظرف آخر من الظروف الواردة فى الفقرة السابقة كانت العقوبة بالحبس مدة لا تقل عن سنة ولا تزيد على عشر سنين.
كما تجرى الماده 244 عقوبات بالآتى:
من تسبب خطا فى جرح شخص أو إيذائه بأن كان ذلك ناشئا عن إهماله او رعونته او عدم احترازه أو عدم مراعاته للقوانين والقرارات واللوائـح والأنظمة يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على سنة وبغرامة “لا تجاوز مائتى جنيه” أو بإحدى هاتين العقوبتين.
وتكون العقوبة الحبس مدة لا تزيد على سنتين وغرامة لا تجاوز ثلاثمائة جنيه أو إحدى هاتين العقوبتين إذا نشأ عن الإصابة عاهة مستديمة أو إذا وقعت الجريمة نتيجة إخلال الجانى إخلالا جسيما بما تفرضه عليه أصول وظيفته أو مهنته أو حرفته او كان متعاطيا مسكرا أو مخدرا عند ارتكابه الخطا الذى نجم عنه الحادث أو نكل وقت الحادث عن مساعدة من وقعت عليه الجريمة أو عن طلب المساعدة له مع تمكنه من ذلك.
وتكون العقوبة الحبس إذا نشأ عن الجريمة إصابة أكثر من ثلاثة أشخاص، فإذا توافر ظرف آخر من الظروف الواردة فى الفقرة السابقة تكون العقوبة الحبس مدة لا تقل عن سنة ولا تزيد على خمس سنين.
أركان هاتين الجريمتين:
يتبين من النصين أنهما قد تطلبا لقيام الجريمتين أركانا ثلاث وهى:
1ـ قتل المجنى عليه أو إصابته.
2ـ صدور خطأ غير عمدى من الجانى.
3ـ قيام رابطة السببيه بين القتل أو الايذاء وبين الخطأ.
وتكون العقوبة الحبس مدة لا تقل عن سنة ولا تزيد على 7 سنوات إذا نشأ عن الفعل وفاة أكثر من ثلاثة أشخاص، فإذا توافر ظرف آخر من الظروف الواردة فى الفقرة السابقة كانت العقوبة الحبس مدة لا تقل عن سنة ولا تزيد على عشر سنوات.
تعرف على عقوبة الوفاة الناتجة عن الإهمال الطبى وحوادث الطرق
يتسبب الإهمال الطبى، والسرعة الفائقة لسائقى المركبات فى وفاة العديد من الأشخاص سنويًا، ما يجعل المتسبب فى مثل الجرائم تحت طائلة القانون كما جاء بنص المادة 238 من قانون العقوبات.
ونصت المادة على: “من تسبب خطأ فى موت شخص آخر بأن كان ذلك ناشئًا عن إهمال طبى أو رعونة أو عدم احترازه أو عدم مراعاته للقوانين والقرارات واللوائح يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن 6 أشهر، وبغرامة لا تجاوز مائتى جنيه أو بأحدى هاتين العقوبتين”.
وأضافت: “وتكون العقوبة الحبس مدة لا تقل عن سنة ولا تزيد على 5 سنوات وغرامة لا تقل عن 100 جنيه ولا تجاوز 500 جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين إذا وقعت الجريمة نتيجة إخلال الجانى إخلالا جسيما بما تفرضه عليه أصول وظيفته أو مهنته أو حرفته أو كان متعاطيا مسكرا أو مخدرا عند ارتكابه الخطأ الذى نجم عنه الحادث، وتكون العقوبة الحبس مدة لا تقل عن سنة ولا تزيد على 7 سنوات إذا نشأ عن الفعل وفاة أكثر من 3 أشخاص، فإذا توافر ظرف أخر من الظروف الواردة فى الفقرة السابقة كانت العقوبة الحبس مدة لا تقل عن سنة ولا تزيد على 10 سنوات”.
احكام فى القتل الخطاء
الحبس سنة لربة منزل ضربت طفلها حتى الموت بدار السلام
قضت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بالتجمع الخامس، برئاسة المستشار أبو بكر عوض الله، بمعاقبة ربة منزل بالحبس سنة مع الشغل، بتهمة ضرب نجلها حتى الموت بدار السلام.
صدر الحكم برئاسة المستشار أبو بكر عوض الله، وعضوية المستشارين مصطفي معوض و هشام الدرندلي و محمد عمارة، و أمانة سر محمد طه و تامر حماد.

وكشف أخر الإحالة قيام المتهمة “ز .ع”، بضرب المجني عليه الطفل “أ.إ”، عمدا مع سبق الإصرار، بأن تخلت عن نزعة الأمومة بداخلها ودأبت التعدي عليه باالضرب المبرح باستخدام الأدوات المضبوطة بالواقعة، محدثة به من الإصابات الثابتة بتقرير الصفة التشريحية المرفق بالأوراق .