على ناصية الطريق بقلم /اميرة شمالي

20

على ناصية الطريق
أنتظر أرتقب قدومه

لازلتُ اسمع كلماته
صداها يرن في أذني
وسراب حروف
تمر على أحداقي
رسائل…. وكلمات
كانت تتسرب
بين لحظة وآخرى
أنتظر حلم لطالما راودني

على ناصية الطريق
أنتظر
لعل للغائب طيف يزورني
ليروي ظمأ شوقي إليك

الى متى أنتظرك
أجلس قابعة بأحزاني
وذكرى أظنك نسيتها ودفنتها…… تراودني

الى متى ؟!!!
أنتظر قلباً رثيته

ها هنا أنتظر وأنتظر
لكن الحلم قد دفن ….. لم يبقى
رحل مع الراحلين
وترك وراءه ألم دفين