أخبارالسياسة والمقالات

على هامش مسلسل الحشاشين

بقلم : يوحنا عزمي
الحشاشين والإخوان والصليبيين كلهم أوجه للتجارة بالدين .
قصه جماعه الحشاشين تفضح خطورة التجارة بالدين وتأثيرها على البسطاء والجهله والاغبياء وكيف يتمكن أفاق ومنافق ونصاب من السيطرة عليهم باسم الدين ويقنعهم أنه المتحدث الرسمى بأسم الله وحامل مفتاح الجنة وانهم شعب الله المختار والفئه الناجية .
ويحولهم إلى شياطين يرتكبون ابشع الجرائم واحطها ويخالفون كل ما امر به الدين هم يتصورون انهم يتقربون إلى الله بجرائمهم
ويتصورون انهم فى سبيل الله لدرجه انهم يقتلون المصلين فى المساجد والكنائس وهم يصرخون الله اكبر ؟!
ويمنعهم غباءهم وجهلهم من رؤيه حقيقة أنهم فى سبيل الشيطان
يمنعهم جهلهم وغباءهم من التساؤل إذا كنا نقتل ونفجر المساجد ونقتل المصلين فيها ونسرق ونخدع ونخون باسم الله فماذا سنفعل باسم الشيطان ؟!
يمنعهم جهلهم من رؤيه الحقيقة والجهل المقصود ليس الجهل بعلوم الدنيا ولكن الجهل بالدين فهناك علماء فيزياء ورياضيات واطباء ومهندسين وعلماء فى كل التخصصات لكنهم يلغون عقولهم تماما ويتناسون كل علمهم ويهملونه عندما يتعلق الأمر بالدين .
وفى مواجهة كلمه قال الله وقال الرسول يلغون عقولهم تماما .
يكفى ان ينطق اى منافق نصاب افاق بكلمة قال الله وقال الرسول ليلغون عقولهم ويتناسون كل علمهم ، ولا يتوقف احدهم ليتأكد هل قال الله وقال الرسول فعلا ؟ .. ام ان المتحدث كاذب ويدعى على الله ورسوله ؟
ولا يتوقف احدهم ليسأل هل فهمنا حقا ما قاله الله ورسوله ؟
ام ان المتحدث يتلاعب فى تفسير ما قال الله وقال الرسول ؟
كل من تعامل مع خرفان جماعه الأخوان يعلم ذلك ، واقع عشناه
مع خرفان تجار الدين بكل مسمياتهم ( اخوان / حماس/ القاعدة / طالبان/ داعش / جماعة الحشاشين / أنصار السنه / الحوثيين ).
التجارة بالدين ليست حكرا على المسلمين فقط بل هى موجوده
فى كل أتباع كل الأديان.
الجيوش الصليبية التى غزت المشرق العربى ومصر قديما كل جنودها خرفان تم خداعهم بأسم الدين عندما صرخ الافاقين النصابين تجار الدين فى شوارع اوروبا انقذوا المسيح والمسيحيين انقذوا الصليب انقذوا المقدسات المسيحيه من المسلمين البرابرة الهمج الذين يدنسون قبر المسيح .
فنهض الجهله والحمقى والاغبياء فى كل دول أوروبا وحملوا السلاح وشاركوا فى غزو الدول العربيه وارتكبوا كل الجرائم وهم يتصورون انهم بذلك يتقربون إلى الله والمسيح رغم أنهم قتلوا اكثر من عشرة آلاف مسيحى عربى فى غزوهم للقدس ورغم أن تلك الحروب كانت لأسباب اقتصاديه وسياسية لا علاقه لها بأى دين
لكنهم لغوا عقولهم واتبعوا تجار الدين .
ونفس الأمر فى الديانه اليهوديه استغلت الصهيونيه اكذوبه أرض الميعاد والعودة لمملكه سليمان .
انها التجارة بالدين أخطر مخدر يسيطر به الافاقين على الجهله والحمقى والاغبياء .
وحسن الصباح وحسن البنا وأمثالهم نموذج الآفاق النصاب موجود فى اتباع كل الاديان .
هو عدو حقيقى للدين هو عبد للشيطان يقود خرفانه لعبادة الشيطان وسفك الدماء ونشر الفساد والافساد فى الأرض
نموذج للأسف يتكرر عبر التاريخ .
مسلسل الحشاشين صرخه تحذير من ذلك النموذج الشيطانى
لهذا يهاجم كل اتباع الشيطان لأنه فضح فكرة التجارة بالدين.

قد تكون صورة ‏‏شخص واحد‏ و‏نص‏‏

زر الذهاب إلى الأعلى