على هامش مُشاركته في مُنتدى الاستثمار في التعليم العالي بلندن  وزير التعليم العالي يلتقي بالأطراف والمؤسسات المعنية بتطوير التعليم العالي في المملكة المُتحدة

كتب .وجدى نعمان

بيان صادر عن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي:

 

على هامش مُشاركته في مُنتدى الاستثمار في التعليم العالي بلندن  وزير التعليم العالي يلتقي بالأطراف والمؤسسات المعنية بتطوير التعليم العالي في المملكة المُتحدة

 

– بحث آليات التدريب المُستمر للكوادر من أعضاء هيئة التدريس مع مؤسسة HE Advance

– مُناقشة مسودة اتفاقية بين المكتب الثقافي المصري بلندن وجامعة أكسفورد البريطانية لتصميم برنامج بعثات مُتخصص في مجالات بحثية

– مناقشة الخُطوات التنفيذية لإنشاء فرع لجامعة ساوثهامبتون بمصر

– مُناقشة آليات مُتابعة وتقييم الشهادات المُزدوجة والمسارات التعليمية الدولية المُخطط إنشاءها

 

على هامش مُشاركته بمُنتدى الاستثمار في التعليم العالي بالمكتب الثقافي المصري بلندن، عقد د. أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي، عدة لقاءات مع عدد من الأطراف والمؤسسات المعنية بتطوير التعليم العالي في المملكة المُتحدة والعديد من الجامعات في إنجلترا؛ لبحث سُبل تعزيز التعاون المُشترك وتفعيل الشراكات الدولية مع تلك الأطراف، وصياغة آليات العمل للرؤية الإستراتيجية للوزارة ٢٠٢٢-٢٠٣٢، وذلك للاستفادة من خبرات المملكة المُتحدة في المجال التعليمي والبحثي.

 

 والتقى د.أيمن عاشور بالدكتور إيان هال مدير التعاون الدولي لمؤسسة HE Advance، وتناول اللقاء مُناقشة التدريب المُستمر للكوادر من أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة، على وضع المناهج وأساليب التقييم الحديثة، وكيفية إنشاء برامج ومسارات تعليمية، فضلًا عن نقل هذه التجربة من خلال ورش عمل مُكثفة مع الجامعات المصرية خاصًة مراكز تنمية قدرات أعضاء هيئة التدريس.

 

وأكد الوزير على أهمية تبادل الخبرات مع مؤسسة HE Advance، والاستفادة منها، من خلال برامج إعداد مدربين متميزين؛ لرفع كفاءة أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم، بما يخدم تحقيق أهداف التنمية المُستدامة (رؤية مصر 2030)، مشيرًا إلى أن مؤسسة HE Advance هي المؤسسة المسئولة عن تدريب وتأهيل كوادر أعضاء هيئة التدريس بجميع الجامعات البريطانية؛ كشرط أساسي للعمل بجامعات المملكة المتحدة بما يضمن جودة تعليم مُتميز.

 

كما التقى د.أيمن عاشور بالدكتور إستيوارد سميث مدير مؤسسة NCUK؛ وتناول اللقاء تأهيل الطلاب للدراسة الجامعية، من خلال برامج متعددة تطرحها المؤسسة وشركاؤها من الجامعات البريطانية.

 

وخلال اللقاء، ثمن الوزير جهود مؤسسة NCUK، مؤكدًا أهمية تبادل الخبرات مع هذه المؤسسة والاستفادة من تجربتها بوضع نظام يتناسب مع السياق المصري، ويضمن الحراك الطلابي بين الجامعات المصرية والبريطانية، مما يضمن المرونة ويعظم الاستفادة فى فتح آفاق للتعليم عبر الحدود مع الجانب البريطاني، ويحقق خطة الدولة في الاستثمار في التعليم موضحًا أن مؤسسة NCUK هي المسئولة عن تأهيل الطلاب للالتحاق بالجامعات البريطانية، وذلك من خلال الحصول على دورات تأهيلية للالتحاق بالتخصص الذي يتناسب مع مهارات الطالب، مما يضمن له الالتحاق ببرنامج دراسي متسق مع مهاراته، ومن ثّم تأهيله لسوق العمل المُناسب. 

 

كما عقد د.أيمن عاشور اجتماعًا مع د.دوجلاس بلاكستون مدير الرابطة الأوروبية لضمان الجودة في التعليم العالي، وتناول الاجتماع مُناقشة أسس تطوير نُظم المناهج الدراسية وتيسير أسلوب المُتابعة والتطوير المُستمر والجودة، وأيضًا دراسة أساليب مُتابعة وتقييم الشهادات المُزدوجة والمسارات التعليمية الدولية المُخطط إنشاءها، وآليات اعتماد البرامج الدراسية المُوجهة، والتي تعتمد على تقييم الجدارات من خلال سوق العمل المُستهدف. 

 

وفي سياق متصل، التقى د.عاشور بمُمثلي وكالة ضمان الجودة للتعليم العالي في المملكة المتحدة؛ لمُناقشة سُبل التعاون وأسلوب تطوير الآليات لمتابعة تطوير وحدات الجودة والتطوير المستمر داخل الكليات والجامعات المصرية، وكذلك مُناقشة مُسودة اتفاقية بين المكتب الثقافى المصرى بلندن وجامعة أكسفورد البريطانية؛ لتصميم برنامج بعثات مُتخصص فى مجالات بحثية وفقًا لخطة الدولة المصرية الاستراتيجية للتنمية المُستدامه حيث تقدم جامعة اكسفورد لأول مره منح بخصم من المصروفات الدراسية للطلاب المصريين المتميزين لدراسة الماجستير والدكتوراه 

 

وأكد الوزير على أهمية الاستفادة من هذا البرنامج لجميع المصريين الراغبين في الدراسة بجامعة أكسفورد، من خلال هذه الاتفاقية، والتى تهدف إلى خلق بيئة مُناسبة للاستثمار في الكوادر البشرية المصرية، وتنميتهم في مٌختلف المجالات البحثية التي يحتاجها الوطن لتحقيق التنمية الشاملة.

 

كما التقى الوزير بوفد جامعة ساوثهامبتون برئاسة د.أندرو اثرتون نائب رئيس الجامعة للعلاقات الدولية؛ لمناقشة الخُطوات التنفيذية لإنشاء فرع لجامعة ساوثهامبتون بمصر وفق إطار زمني مُحدد، وأوضح د. عاشور أن الوزارة تعمل على مُتابعة أداء فروع الجامعات الأجنبية وتذليل أى مُعوقات قد تواجه هذه الفروع، لتوفير سُبل النجاح لهذا المشروع القومي، والتوسع مستقبلًا فيه ليصبح أحد الأعمدة الأساسية للتعليم داخل مصر، مؤكدًا اهتمام الدولة المصرية بملف إنشاء أفرع الجامعات الأجنبية المرموقة عالميًّا ذات التصنيف الدولي المُتميز، فيما أشار رئيس الجامعة للعلاقات الدولية إلى اتخاذ الجامعة قرارًا بأن يكون الفرع الذي يُمثلها في منطقة الشرق الأوسط بجمهورية مصر العربية.

 

شهد اللقاء د.أندرو اثرتون نائب رئيس الجامعة للعلاقات الدولية، د.دبرا جيل نائب رئيس الجامعة للشؤؤن الأكاديمية، ود.بشير الوليد مستشار رئيس الجامعة، والسيد/ بيير بردينشوا مدير التعليم عبر الحدود بالجامعة، ود. رشا كمال المُلحق الثقافي ومدير البعثة التعليمية بلندن وأيرلندا، ود.مصطفى رفعت مُستشار نائب الوزير للتعاون الدولي، ود.عبير الشاطر مُستشار نائب الوزير للتصنيف الدولي، ود.أيمن فريد مُستشار نائب الوزير لشئون التوظيف والابتكار وريادة الأعمال.

 

وفي سياق ذاته، عقد د. أيمن عاشور لقاءات مع العديد من مُمثلي ورؤساء الجامعات البريطانية التي وضعت في خطتها الاستراتيجية التعاون مع الجانب المصري في التعليم عبر الحدود، بإنشاء فرع أو إتاحة المحتوى العلمي والبرامج الدراسية المُختلفة، حيث طرح الوزير النظم الحديثة وآليات العمل والشراكات التي تتيحها وزارة التعليم العالي من خلال نظم الشراكة المختلفة بنظام ال PPP “شراكة القطاعين العام والخاص”.

 

وشهدت هذه اللقاءات، حضور ممثلى جامعات برمنجهام سيتى Birmingham City، وجامعة Loughborough، وجامعة HULL، وجامعة كوين مارىQueen Mary، وجامعة لنكولن Lincoln.

 

جدير بالذكر، أن هذه اللقاءات تهدف إلى تعزيز ودعم التعاون المُشترك بين مصر والمملكة المُتحدة في مجالات التعليم العالي؛ بهدف تحسين جودة التعليم العالي، وتزويد الخريجين بالمهارات المطلوبة لسوق العمل، وتوفير تعليم عالمي على أرض مصر، وتحقيق المزيد من التنوع والتنافسية بين الجامعات، فضلًا عن توفير نفقات الابتعاث وجذب الوافدين من خارج مصر.