عمليات عسكرية برية لتمشيط مواقع الجماعات المسلحة في ليبيا

كتب وجدي نعمان

نفذت قوة المهام الخاصة باللواء طارق بن زياد المعزز في ليبيا عمليات عسكرية برية

لتمشيط مواقع الجماعات المسلحة في محيط منطقة تربو جنوب البلاد، وملاحقة الخلايا

الإرهابية الفارة منها.

ووفقا للمكتب الإعلامي التابع لشعبة الإعلام الحربي، فإن “هذه العمليات العسكرية تأتي

بعد تنفيذ مقاتلات السلاح الجوي بالقوات المسلحة عدة ضربات جوية استهدفت مواقع

الجماعات الإرهابية والمرتزقة والمعارضة التشادية المتمركزين على الأراضي الليبية، حيث

تمكنت وحدات فرقة المهام الخاصة من تدمير عدد من الآليات والمدرعات التابعة لتلك

الجماعات المتطرفة والقضاء على مَن كان داخلها”.

ويوم أمس لقي جندي ليبي من قوة المهام الخاصة بلواء “طارق بن زياد” مصرعه خلال

مواجهات مسلحة شهدتها منطقة تربو في أقصى الجنوب الليبي مع مسلحين من

المعارضة التشادية.

وكان الجيش الليبي قد أعلن أن “قواته نفذت عمليات عسكرية استهدفت من خلالها

المرتزقة وعناصر المعارضة التشادية المتمركزين داخل الأراضي الليبية، بالتحديد في منطقة تربو على الحدود الجنوبية للبلاد”.

وأضاف أن “فرقة المهام الخاصة باللواء طارق بن زياد” تمكنت يوم الاثنين خلال اشتباكها مع هذه المجموعات المسلحة من تدمير عدد من الآليات والمدرعات التابعة لها والقضاء على من كان بداخلها مقابل مقتل أحد عناصرها النائب عريف مصطفى أشرف الحاسي من سكان مدينة درنة”.

ومنذ مقتل الرئيس التشادي إدريس ديبي شهر أبريل الماضي، وضع الجيش الليبي قواته في حالة الاستنفار على الحدود مع تشاد لمنع دخول وخروج الميليشيات التابعة للمتمردين التشاديين.

وفي يونيو الماضي أطلق الجيش الليبي عملية عسكرية جنوب غرب ليبيا لملاحقة الإرهابيين وطرد عصابات المرتزقة الأفارقة، قال إنها تهدد أمن واستقرار البلاد.

وقال مصدر لـRT إن نائب رئيس المعارضة التشادية “فاكت” هارون محمد شتي قتل بقصف طائرات سلاح الجو العربي الليبي أمس

وتنشط في مناطق الجنوب الليبي الشاسعة فصائل المعارضة التشادية التي قدمت بعد الإطاحة بنظام معمر القذافي وأصبحت تسيطر على أغلب منافذ التهريب، وقد تورطت في جرائم عدة ضد السكان المحليين منها الخطف والسرقة، إضافة إلى تهريب البشر والوقود وتجارة المخدرات.