عناصر من طالبان يجلدون امرأة في الشارع والمارة يتفرجون

كتب وجدي نعمان

تداول نشطاء مواقع التواصل فيديو قالو ا إنه يرصد عناصر من حركة طالبان الأفغانية

ينهالون ضربا بالسياط على امرأة أمام المارة في الشارع.

 وسمع في الفيديو صرخات امرأة وفي المشهد عناصر من الحركة وقد انهمكوا في ضرب

شخص خلف سيارتهم فيما راح العشرات من المارة يراقبون الواقعة دون تدخل.

ورغم ضبابية أسباب الواقعة أثار هذا المشهد انتقادات واسعة خاصة على خلفية الوعود الوردية التي أطلقتها الحركة باحترام حرية المرأة وفق الشريعة الإسلامية.. وسبق للمتحدث باسم المكتب السياسي لحركة طالبان، محمد نعيم، أن أكد أن الحركة تضمن مراعاة حقوق المرأة في العمل والتعليم، إذ أنها لا تتناقض مع القيم الإسلامية.

وقال نعيم: “كنا نعلن أكثر من مرة موقفنا من حقوق المرأة. لا أعرف لماذا يعتبر البعض أن هذه المسألة مهمة للغاية من جانب، وغامضة من جانب آخر”.
وأضاف: ” نحن مسلمون، والحقوق التي منحها الدين الإسلامي الحنيف للمرأة مضمونة. وهذه هي مسؤوليتنا، إذا دار الحديث عن الحقوق في التعليم أو العمل أو أي شيء آخر. وإذا لم يتناقض ذلك مع الإسلام وأمتنا وبلدنا فلا توجد هناك أي مشكلة. وكنا نشير إلى ذلك أكثر من مرة”.