عندما يتحدثوا الكبار الصغار يسكتوا .. !!! كتبت / إكرام بركات

..

هذه الجملة سمعها أغلبنا في طفولتنا، لكن هل هذا الأمر كان صحيحاً من الناحية التربوية أم لا؟ بعض الأطفال يحبون أن يجلسوا مع الكبار ويتدخلوا في أحاديثهم بالأسئلة أو التعليقات، ويفاجئون أهاليهم بكلام جرئ وأفعال غير متوقعة. ويشعر الأب والأم أحياناً بالخضة من ذلك. ما حدود الجرأة المقبولة؟ وكيف يرشد الأبوان تلك الجرأة؟

دعونا نحكم على سلوك الطفل وكلامه بمعيارين:

هل محتوى ما يقوله/ يفعله الطفل مقبول؟
هل أسلوبه في القول/ الفعل مهذب؟

إذا كانت الإجابة على السؤالين السابقين بالإثبات، فليس هناك مشكلة حتى لو كان ما يقوله الطفل غير تقليدي أو غير مألوف بالنسبة إلينا.

أما المشكلة فهي عندما يكون ما يقوله الطفل غير مقبول (غير مناسب لسنه، خارجاً عن الأدب، سراً، ..الخ)، أو كان أسلوبه خارج عن الأدب (يشتم، يرفع صوته، يسخر، يتكلم مع الأكبر منه بدون احترام، …الخ)

مثال:
عندما تطلبين من ابنك أن يفعل شيئاً، ويسألك “لماذا؟” أو يقترح فعله بطريقة تختلف عن طريقتك، فهنا محتوى سلوك وكلام الطفل مقبول، فإذا كان يفعل ذلك بأدب أيضاً تكون هذه جرأة وليست اندفاعاً، وبالتالي تكون مقبولة.

اذا كنتى تواجهين هذه المشكلة فيمكنك اللجوء الى متخصص للمساعدة …