عودة نارية إلى الكوكب اليوم السبت بعد 56سنه

34

كتب وجدي نعمان

يسجل القمر الصناعي، الذي أطلقته ناسا قبل 56 عاما لدراسة الغلاف المغناطيسي للأرض، عودة نارية إلى الكوكب

اليوم السبت عندما يدخل مرصد الجيوفيزياء المداري 1 (OGO-1) إلى الغلاف الجوي.

وعمل OGO-1 لبضع سنوات فقط بعد إطلاقه في عام 1964، حتى أنهيت المهمة رسميا في عام 1971. ثم أمضى

ما يقرب من نصف قرن، وهو يدور بشكل متكرر حول كوكبنا في مداره البيضاوي للغاية.

وأصدرت ناسا بيانا، جاء فيه: “بينما كان OGO-1 أول مركبة فضائية تطلق في سلسلة OGO، ستكون آخر مركبة

تعود إلى الوطن، حيث أن جميع المركبات الفضائية الخمس الأخرى تحللت بالفعل من المدار، وعادت إلى الغلاف الجوي للأرض بأمان، وهبطت في أجزاء مختلفة من محيطات الكوكب”.

والآن، يبدو أن جاذبية الأرض تلاحق OGO-1. ومن المتوقع أن تبدأ التجربة العلمية القديمة، التي تحولت إلى خردة فضائية، إعادة الدخول في غضون دقيقة أو دقيقتين من الساعة 20:43 بالتوقيت العالمي المنسق (أي 4:43 مساء بتوقيت شرق الولايات المتحدة) في 29 أغسطس.

وقال بيل غراي، الذي أنشأ حزمة برامج يستخدمها علماء الفلك لتتبع الكويكبات والمذنبات القريبة، إن أحدث بياناته تظهر أن القمر الصناعي القديم يمكن أن يدخل مرة أخرى مباشرة فوق تاهيتي في المحيط الهادئ. وينصح مراقبي السماء في بولينيزيا الفرنسية بتجهيز كاميراتهم.

وتوضح الاحتمالات أن القليل جدا من OGO-1 سيصل إلى السطح. ويبلغ وزن المركبة نحو 500 كغ فقط، أو أقل بنحو 40 مرة من الصاروخ الصيني الذي يبلغ وزنه 20 طنا، والذي أحدث ضجة بعودته غير المنضبطة في مارس.

وتقول ناسا: “ستتفكك المركبة الفضائية في الغلاف الجوي ولا تشكل أي تهديد لكوكبنا – أو أي شخص على سطحه – وهذا حدث تشغيلي نهائي طبيعي للمركبة الفضائية المتقاعدة”.