غضب طلاب الفرق النهائية بالجامعات بعد قرار التعليم العالي

كتب /محمود عبدالهادى

بعد قرار إلغاء الامتحانات الشفوية والتحريرية لسنوات النقل

بالجامعات واستبدالها بمشروع بحثي وعدم تطبيق هذا القرار علي

طلاب الفرق النهائية.

مما أدي الي غضب هؤلاء الطلاب مطالبين بمعاملتهم بنفس معاملة

سنوات النقل قائلين أن هدف الوزير هو عقد امتحانات فقط وليس

تخريج الطالب بمعلومة ناقصة لأنه قام بتوصيل كامل للمعلومة عن

طريق شرح المحاضرات أونلاين اذا أين هي المعلومة الناقصة ما عدا

الجزء العملي فقط.

وقال أيضاً طلاب الكليات العملية بأنه لا يوجد أي معلومة ناقصة لأنهم

قاموا بتنفيذ الجزء العملي العديد من المرات بنفس الطريقة والآلية في

فتره الدراسة كاملة.

مما أدي الي اتفاق بين طلاب جامعه الأزهر سواء الكليات العملية أو

النظرية بإصدار بيان مطالبين فيه بالآتي :

أولاً : قاموا بتثمين جهود الدولة علي ما تقوم به من جهود في مجابهة

فيروس كورونا المستجد.

ثانياً : تطبيق نظام البحث التقييمي علي طلاب الفرق النهائية بدلاً من

اداء الامتحانات بالطرق العادية نظراً لما يترتب عليه من ضرر جسيم.

ثالثاً : يتم اضافة درجات الفصل الدراسي الأول الي التقدير التراكمي

ويتم علي أساسه احتساب المجموع النهائي.

رابعاً : بالنسبة للكليات العملية يتم الاكتفاء ببحث تقييمي في المواد

النظرية مع مراعات عقد امتحانات المواد العملية ومشاريع التخرج بعد

ذلك أن أمكن.

خامساً : يتم تسليم الأبحاث وفقاً الآليات وضوابط معينة يتم الإتفاق

عليها من قبل الجامعة بما يضمن سلامة الطالب في المقام الأول.

واختتموا بيانهم قائلين إن هذه المقترحات تهدف الي سلامة الطلاب

وحمايتهم من أي أضرار قد تصيبهم ومراعاة لقواعد التيسير والعدل

والمساواة.

كما توجهوا بالشكر الي كل من السيد رئيس الجمهورية وشيخ الأزهر

ووزير التعليم العالي ورئيس جامعة الأزهر سائلين أن يرفع الله البلاء

والوباء وأن ينعم علي مصر بالأمن والأمان.