فتح تستهجن الصمت العربي والإسلامي والدولي على “مذبحة ترتكبها إسرائيل” وحماس تدعو للنفير

كتب .وجدى نعمان

 

استهجت حركة فتح ما وصفتها بـ”مذبحة ترتكبها القوات الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني”، ومواصلة انتهاكاتها بحق مقدساته، خاصة المسجد الأقصى.

وأكدت فتح أن هذا الصمت يشجع هذا الاحتلال على ارتكاب المزيد من الجرائم بحق أبناء شعبنا كل يوم.

كما أكدت أن الشعب سيدافع عن أرضه ومقدساته من هذه الاعتداءات والجرائم التي ترتكب بحقه بقرار من أعلى مستوى من الحكومة الإسرائيلية.

وأدانت فتح الإزدواجية بالمعايير التي ينتهجها العالم بحق الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.

وقالت فتح “إنها ستبقى مع شعبها في خط الدفاع الأول، مدافعين عن المقدسات الإسلامية والمسيحية وفي مقدمتها المسجد الأقصى الذي يتعرض لانتهاكات كل يوم”.

وحذرت القيادة الفلسطينية من نتائج التصعيد الإسرائيلي محملة تل أبيب كامل المسؤولية.

من جهته، دعا نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الشيخ صالح العاروري أبناء الشعب الفلسطيني أن يستنفروا وخاصة في رام الله والبيرة لمساندة الصامدين في بلدة سلواد، وكل مناطق الاشتباك، والالتحاق بهم و”الالتحام صفا واحدا لصد العدوان والحصار الإسرائيلي بكل الوسائل الممكنة”.

وشن الجيش الإسرائيلي اقتحامات موسّعة طالت عدة مدن فلسطينية.

وقتل ثلاثة فلسطينيين وجرح العشرات برصاص القوات الإسرائيلية التي اعتقلت 8 آخرين، وذلك في مواجهات شهدتها عدة مدن فلسطينية.