فرنسا.. حليف للارهاب

43

كتب/حازم العبيدي

كاتب صحافي عراقي

أن المؤامرة الفرنسية التي يقودها ماكرون ضد لبنان وأمتنا العربية المجيدة واضحة وضوح الشمس في رابعة النهار… إن زيارات ماكرون للبنان هي لإنقاذ حكومة حزب ألله الصفوي الإرهابي والتغطية على جرائم ضد الشعب اللبناني والسوري والعراقي واليمني…. زيارة ماكرون الأخيرة للبنان عبارة عن رمي حبل الإنقاذ للقتلة واللصوص الذين عاثوا بالأرض فسادا…. ففي فرنسا وهي الدولة الأوربية التي لم توافق على تصنيف الاتحاد الأوربي لميليشيات حزب ألله كتنظيم إرهابي!!، حين يتم الكشف عن فساد سياسي او مالي فأن جميع الصحف ووسائل الاعلام الفرنسية تقيم مهرجانا لفضح وتعرية الفاسدين وتسارع أجهزة القضاء الفرنسي لمحاكمتهم بأسرع من سرعة الضوء، لكن حين يتعلق الأمر في لبنان حتى لو أقترن هذا الفساد بقتل وازهاق أرواح مدنيين أبرياء فأن الديمقراطية الأوربية بصورة عامة والفرنسي بصورة خاصة تصاب بالحول فتنحرف عن مسارها وهذا ما فعله حفيد المستمر الفرنسي ماكرون في لبنان حين أعطى مهلة للفاسدين والقتلة الارهابيين مهلة ثلاثة أشهر لتقنين فسادهم واجرامهم بحق الشعب اللبناني الشقيق.
ايها الشعب العربي اللبناني الثائر… انزلوا إلى الشوارع ونظفوا لبنان من القتلة والارهابيين من أيتام خميني وأيتام المستمر الفرنسي… فالموت محيط بكم… ولكن… الموت وقوفا ودفاعا عن الأرض والعرض والاجيال القادمة خيرا من الموت نكوصا تحت حراب مؤامرات ماكرون وحليفه ميليشيا حزب الله الارهابي.
ابو مصعب