فريديريك ويليام دي كليرك، الذي توفي الأسبوع الماضي، أن جثمانه سيُحرق في جنازة خاصة في 21 نوفمبر الجاري

فريديريك ويليام دي كليرك، الذي توفي الأسبوع الماضي، أن جثمانه سيُحرق في جنازة خاصة في 21 نوفمبر الجاري

عبده الشربيني حمام

جنارة خاصة لآخر رئيس أبيض لجنوب إفريقيا
رئيس جنوب إفريقيا الراحل فريدريك ويليم دي كليرك، مع مواطنه نيلسون مانديلا في كاب تاون بجنوب البلاد – 17 مارس 2006

أعلن مكتب الرئيس الأسبق لجنوب إفريقيا فريديريك ويليام دي كليرك، الذي توفي الأسبوع الماضي، أن جثمانه سيُحرق في جنازة خاصة في 21 نوفمبر الجاري.

ودي كليرك الذي ساعد في قيادة جنوب إفريقيا إلى الديمقراطية، دون أن يتحمل بالكامل أوزار نظام الفصل العنصري، توفي الخميس عن 85 عاماً بعد صراع مع مرض السرطان.

وقالت مؤسسته “إف دبليو دي كليرك” في بيان: “نود الإعلان أن حرق جثمان دي كليرك وجنازته ستقامان الأحد 21 نوفمبر”.

وأضاف البيان أن “المراسم ستكون مخصصة لأفراد الأسرة، وغير مفتوحة أمام وسائل الإعلام