فقدات الكلمات معناها ان كانت رثاء ووداع لامي عميدة ال كثير الحاجة نجاة عبدالله كثير

295
سيطول الزمان ولم اراكي فكتبت تلك الكلمات رثاء وستحفر في ذكراكي 
الموت علينا حقا ولكن العذاب في الفراق 
لا ادري هل لي في المنام ستاتي ويكون تخفيف للوداع ام رحلتي وتركتني للعذاب والألم….
امى ماتت من ساعات زى اى انسان بيموت الموت علينا حق ولكن وانا بودع امى الوداع الأخير حبيت اشاركم معايا الحديث عنها يجوز علشان حزنى بلاحدود على فراق امى أو لأن امى شيء  لن يتكرر فى الوجود وطبعا واكيد كل إنسان بيقول على امه كده مهما كانت أمه لأنها العاطفه التى خلق عليها بس الحقيقه غير كده تماما معى فأمي لن يختلف عليها إثنين وكذلك أجمع من يعرفها على هذا …
…تعالوا اعرفكم بيها …

أمى الحاجة نجاة عبد الله كثير 

مواليد الحجايزه 

مركز السنبلاوين دقهلية

 

امى زى مامصر أم الدنيا امى أنا هى الدنيا 
امى غير اى ام كل ام رسالتها تجمع أولادها وتحببهم فى بعض امى كانت جمعه كل العيله من الطرفين عيلتها وعيلة زوجها بلا تفرقه وكذلك مجمعه كل العائلات المصاهره ليهم وطبعا بذلك فهى بلا منازع [ هى عميدة عائلة آل كثير ] وكبيرتهم
امى كرم حاتم الطائي الذى يتذكره الجميع حتى الآن وخلده التاريخ عبر العصور لا شىء جنب امي وهذا يشهد عليه القاصى والداني لم يطرق بابها أحد ليل نهار الا وكانت حاجته مقضية باذن الله مهما عظم حجمها أو صغر ….
وليس هذا فقط لا بل كانت متابعه بكل شغف لأحوال بلدها وعندما تعلم باحتياج أحد لا تتأخر لقضاء حاجته.
امى بكل فخر القاضى الذى لا يخطأ حكمه ولا يستطيع أحد أن يستميلها إليه لباطل مهما كان مقدار غلاوته لديها  فالحق حق مهما حدث ومهما تخسر عند قولها الحق 
امى يخشاه المخطىء ويفكر اى شخص مقدم على خطأ من رد فعلها 
فهى حتى وهى على فراش الموت كانت مثل الأسد فى عرينه يخشاها القاصى والداني ويقدرها ويحترمها ..
امى لم يقصدها مظلوم الا وكانت لسان عدل ويد عدل له تقتص له حتى يأخذ حقه بكل عدل 
امي ذات اجمل ابتسامه فى الوجود واجمل ملامح تبعث الامان والطمأنينة فى القلوب 
امى ذات اجمل مقابله فى الوجود تجعلك صاحب منزل من اول طرقه تطرقها على بابها …
امى من تعطى بلا انتظار مقابل فهى تعطى حب فى الله 
امى من انشاءت اخواتى بنين وبنات بأجمل الصفات نعم 
امى أنجبت لى اخوه واخوات مثل الاقمار والنجوم فى الافلاك 
كواكب لامعه فى السماء ينبعث  منها اجمل الصفات تجذب الانظار والقلوب إليهم 
نعم امى تركت لى ميراث لا يبلى تركت لى قلاده تتجمل بأجمل خمس ماسات لم يوجد لهم نظير فى الوجود نعم أنهم اخواتى

اخى المهندس ادهم الطاهر 

واخى المهندس حاتم الطاهر 

واخى المهندس المهدى الطاهر 

ثلاث اقمار فى الافلاك يوم اكتمالهم
اخوه مثال الرجوله والشهامه وطيب الاخلاق فهم مثل النار على العلم لا ينفك حديث لاحد فى اى مكان يقيمون فيه أو يخالطون أحد فيه عن مدى حسن أخلاقهم وكرمهم نعم ولما لا فهم أبناء السيده الصابره التى ترملت عليهم فى عز صباها وعكفت على إنشائهم وتربيتهم احسن تربيه واطيب خلق …
واخواتي البنات النجوم فى السماء بجمالهم وتالقهم …

اختى الحاجه ناهد الطاهر 

واختى الحاجه امال الطاهر 

لا يختلفوا عن اوصاف امى فهم اكتسبوا كل مافيها بجداره …
فعلا الذي  انجب  لم يموت فهم امتداد لكى ياأمي
امى كم احبك وكم احببتك وكم سوف اظل احبك فانتى من علمتينى اجمل الصفات والأخلاق ….
عندما كنت أنظر اليكى كنت أنظر داخل عيناكى التى كانت تعكس بداخلها اجمل قلب التى كانت تتحدث بمكنون قلبك فتفضحه لى ليخبرنى كم احبنى ومقدار معزتى وقدرى بداخله قبل أن ينطق لسانك بها 
امى عندما ارثيكى فانا لا اعترض على حكم الله وقدره ولا اذكيكى على الله حاشا لله ولكنى اصبر نفسى بحديثى لنفسى انك معى حتى آخر انفاسي 
امى هل تعلمى انى جلست اتذكر كل ما مضى من حياتى معك حتى الآن فلم أجد فيها سوى كل جميل كل رائع ..
امى سوف افتقدك وافتقد حضنك الدافئ وافتقد حديثى اليكى فى السراء والضراء امى سوف افتقد حمايتك لى فى غيابى ووجودى 
امى انا رغم حزنى على فراقك وان قلبى يعتصره الحزن والألم إلا أن كلماتك لي وانتى على فراش الموت تهدء من روعى يشهد الله انك قولتي  انك بتحتضرى وانك تشعرين بطمائنينه تغمرك وانك لستى خائفة وان القادم وما ينتظرك جميل وانا اعلم أن الانسان قبل موته يرى مقعده فى الاخره وان الله عند حسن ظن عبده به .
احبك امي بكل مافى من حب بكل قلبى 

جعلك الله فى اعلى الجنان مع خاتم الانبياء والمرسلين واسقاكى من حوض الجنه يا امى 

اسالكم الدعاء لها والفاتحة

 

     .. ابنتك الدكتورة …

نجلاء محمد عبد الله كثير 

  رئيس مجلس إدارة الكنانة نيوز