فواجعنا نكته / هبه الببلاوي

52

شموعهم انطفأت فأنارت أعمالهم الطريق

فأنت لا يعرفك جيل التكنولوجيا ولكن جيلنا

يعرف قدرك وقيمتك ومشوار كفاحك الطويل

الصعب

قدم العديد من الأعمال الفنية التى تركت

علامة بارزة فى تاريخ السينما على الرغم من

ظهوره فى الأعمال بأدوار ثانوية. إلا أنه دخل

القلوب وأسعدنا

ولد عام 1886 في حارة (ألماظ) إحدى

الحارات المتفرعة من شارع محمد علي،

لأب يشغل منصبا في الأزهر، وكان يرغب في

أن يكون ابنه طبيبا، وبالتالي اهتم بتعليمه

حتى ألحقه بمدرسة الحلمية،

ليسطع نجمه في فريق التمثيل بالمدرسة،

حيث جسد دور (ماسح الأحذية)، وانتزع بهذا الدور ضحكات وتصفيق الحاضرين، ما شجعه في أن يهجر الدراسة ويتفرغ لعالم التمثيل.

وكون فرقة مسرحية لمنافسة فرقة الريحاني واستأجر مسرحا بالقرب من المسرح الذي يعرض عليه الريحاني أعماله، ومن هنا استغل شخصية “شرفنطح”، لينافس بها شخصية “كشكش بيه” التي اشتهر بها الريحاني، وبالفعل نجحت شخصية “شرفنطح” وحققت نجاحا لدى الجماهير.

أما حياته الشخصية ..أهمها تميزه بالبخل الشديد وحرصه على المال، لدرجة دفعته إلى أن يضع كل أمواله التي يملكها حول وسطه ويذهب بها لأي مكان، ولم يكن يعلم أحد بمكان بيته، فيضطرون للوصول إليه عن طريق القهوة التي كان يجلس عليها دائمًا.

وكان يوافق سريعًا على أي دور يُعرض عليه حتى لو كان صغيرًا،

تزوج ولم يكتب له القدر أن ينجب أبناء،

تميز بخفة ظله وكميديا الموقف التي ساعدتة في تقديمها ملامحه النحيفة.

اعتزل الفن في عام 1958 بعد شعوره بالوحدة في سنواته الأخيرة وعانى من المرض والفقر والشعور بالوحدة.

وهنا قامت نقابة الممثلين بتخصيص معاش له قدره 10 جنيهات، وبعد ذلك حاصرته الأزمات ليقيم في حجرة مظلمة في إحدى حواري باب الخلق.

وعندما مات صاحب الفن ومبدع السينما المصرية، لم يعلم بموته أحد، إلا بعد أيام من رحيله، وذلك عندما جاء مندوب النقابة ليعطيه المعاش فقال له الجيران: (البقية في حياتك )مات

تزوج ولم يكتب له القدر أن ينجب أبناء،

لكنه قرر أن يعتزل عقب عودته من الحج مباشرة، وكان آخر أفلامه “حسن ومرقص وكوهين” عام 1954.

إنه الفنان (محمد كمال المصري) واشتهر باسم (شرفنطح) حيث اختار لنفسه هذا الاسم من خلال إحدى الشخصيات التى جسدها فى إحدى المسرحيات،
ولد فى حارة متفرعة من شارع محمد علي في عام 1886،
بدت عليه موهبة التمثيل فى سن صغير، انضم إلى فرقة سلامة حجازي، حيث اهتم دومًا بتقليده،
تاريخ الميلاد: 11 اغسطس 1886
بلد الميلاد: مصر
تاريخ الوفاة: 25 اكتوبر 1966
بلد الوفاة: مصر
رحمك الله يا من أضحكتنا وأسعدتنا سنوات من العمر ورغم موتك ظلت تتدحرج الذكرى بين زوايا العتمة، وخواطر البوح، فانراك تارة في أفلام قديمة فانتذكر يوم الخميس ورجعونا من المدرسه لنري فيلم الأسبوع ونحن نأكل وجبة الغداء الساخنه ..لا أقول وداعاً شرفنطح ..إنما أقول وداعاً أجمل أيام العمر… لا الدمع يكفكف الآم الرحيل، ولا الوجع الضارب في أعماق النفس يخفف لوعة الفقد،