فيروس قاتل يفتك بالرضع وكبار السن

كتب .وجدى نعمان 

 

من بين فيروسات الجهاز التنفسي الثلاثة التي يتصارع معها الأميركيون هذا الشتاء، يشكل اثنان – الفيروس التاجي (كوفيد -19) والإنفلونزا – تهديدات معروفة.

 

 أما الفيروس الثالث، وهو الفيروس التنفسي R.S.V، الذي أرسل بالفعل آلاف الأطفال إلى المستشفيات، فهو يمثل لغزا بالنسبة لكثيرين.

 

ومع ذلك، فإن R.S.V. مألوف للغاية بالنسبة لأطباء الأطفال، وهو سبب رئيسي لوفيات الرضع في جميع أنحاء العالم، وخطير بشكل خاص على الأطفال المولودين قبل الأوان.

 

في جميع أنحاء العالم، أدى R.S.V. إلى حوالي 3.6 مليون حالة دخول إلى المستشفى في عام 2019، وأكثر من 100000 حالة وفاة بين الأطفال دون سن الخامسة، معظمهم في البلدان الفقيرة، وفقا لصحيفة نيويورك تايمز.

 

وقال الدكتور كيث كلوجمان، الذي يدير برنامج الالتهاب الرئوي في مؤسسة بيل وميليندا جيتس “إنه، للأسف، واحد من هؤلاء القتلة الكبار الذين لا يعرفهم أحد”، في إشارة إلى الفيروس.

 

وأضاف: “أنت تنجو من R.S.V. إذا حصلت على الرعاية ودعم التنفس والأكسجين”. في غياب هذا، سيموت الأطفال”.

 

ويشكل الفيروس أيضا مخاطر خاصة على النساء الحوامل، والأطفال والبالغين الذين يعانون من نقص المناعة، والبالغين الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاما.

 

ولا تتوفر لقاحات وعلاجات للمرض ولكن بعد عقود من التقدم المتعثر، يلوح في الأفق أكثر من 30 خيارا وقائيا، تسعة منها في تجارب متقدمة.

 

وأعلنت شركة فايزر، الثلاثاء، أن لقاحها لـ R.S.V. أظهر فعالية بنسبة 82 في المئة ضد دخول المستشفى بين الرضع الذين تقل أعمارهم عن 90 يوما، و69 في المئة بين أولئك الذين تقل أعمارهم عن ستة أشهر.

 

ولم يستوف اللقاح عتبة موافقة إدارة الغذاء والدواء بعد، لكن الشركة تخطط لتقديم لقاحها للموافقة عليه قبل نهاية العام.

 

وفي أكتوبر، ذكرت GSK أن لقاحها R.S.V. له فعالية بنسبة 83 في المئة ضد الإصابات الخطيرة لدى البالغين الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاما.

 

ويخضع اللقاح للمراجعة من قبل الوكالات التنظيمية في أوروبا واليابان، ومن المتوقع أن تبدأ إدارة الغذاء والدواء الأميركية مراجعتها بحلول نهاية العام.

 

وأدت قيود الوباء إلى إبقاء R.S.V. في الغالب بعيدا عن الأطفال العامين الماضيين. ولكن هذا العام، يملأ الأطفال الذين يعانون من إصابة شديدة مع R.S.V. المستشفيات قبل أسابيع من موعد الموجة المعتاد. وهناك المزيد من هؤلاء المرضى الصغار أكثر مرضا من أولئك الذين شوهدوا قبل الوباء لأنهم بنوا مناعة قليلة ضد R.S.V.

 

ويمكن للأطفال الذين ينجون من عدوى فيروس كورونا المستجد أن يصابوا بأضرار في الرئتين، مما يجعلهم أكثر عرضة للإصابة بالالتهاب الرئوي. الكثير من الضرر هو من عواقب العدوى، وليس العدوى نفسها.

 

يتعرض معظم الأطفال الأكبر سنا والبالغين لـ R.S.V. عدة مرات في حياتهم، والمناعة التي يكتسبونها تمنع المرض الشديد، إن لم يكن العدوى.

 

وبين كبار السن، يسبب R.S.V. حوالي 14000 حالة وفاة سنويا.

 

وتم تشخيص R.S.V. في الخمسينات، وبدأت محاولات تطوير لقاح في الستينات، ولكن أحبطت جهود الباحثين لعقود. وتعرض هذا المجال لمزيد من الانتكاس عندما بدا أن اللقاح المرشح يزيد من خطر الإصابة بالفيروس.

 

وأدى اكتشاف تقني في عام 2013 في المعاهد الوطنية للصحة إلى إحياء هذا المجال، مما سمح للعلماء بتصميم لقاحات قوية.

 

وحين تجربته، كان للقاح GSK فعالية تبلغ حوالي 94 في المائة ضد المرض الشديد لدى البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 70 و79 عاما أو أولئك الذين يعانون من حالات طبية كامنة.

 

كما أن هناك بديلا آخر لحماية الرضع هو تحصين النساء الحوامل. أظهرت الأبحاث أن الأجسام المضادة للأم يمكن أن تعبر المشيمة إلى الجنين، مما يحمي الطفل خلال الأشهر القليلة الأولى بعد الولادة.

 

في تجربة فايزر، تلقت حوالي 7400 امرأة حامل جرعة واحدة من لقاح R.S.V. التجريبي أو دواء وهمي خلال أواخر الثلث الثاني إلى الثالث من الحمل. تتبع الباحثون صحة المرأة لمدة ستة أشهر بعد الولادة والرضع لمدة عام واحد على الأقل.

 

وشملت التجربة 18 بلدا ومواسم متعددة من التجارب العشوائية في كل من نصفي الكرة الأرضية الشمالي والجنوبي. وقال الدكتور كلوغمان من مؤسسة غيتس إنه يأمل أن “يطرح اللقاح بسرعة كبيرة جدا” وأن يكون متاحا حتى في البلدان الفقيرة بحلول عام 2024.

 

تختبر بعض الشركات الإدارة المتزامنة للقاحات R.S.V. ولقاحات الأنفلونزا ووجدت حتى الآن أن أيا منهما لا يبدو أنه يتداخل مع الآخر. ويعمل آخرون على إطالة مدة الحماية من لقاح فيروس كورونا.

 

وقال الخبراء إن حجم حالات الإصابة بفيروس كورونا هذا العام يؤكد الحاجة الملحة إلى اللقاحات وقد يعمل على إقناع الآباء بتحصين أطفالهم بمجرد توفر اللقاحات.