فيسبوك وأخواته خارج الخدمة وليلة سقوط السوشيال ميديا

كتب وجدي نعمان

تعطلت خدمات فيس بوك وواتس آب وإنستجرام عمالقة الوسائط الاجتماعية الثلاثة، المملوكة لشركة فيس بوك، ما أدى إلى إيقاف تشغيل المواقع للمستخدمين فى جميع أنحاء العالم لعدة ساعات قبل بدء عودة جزئية للخدمات، الأمر الذى أدى لخسائر قدرت بالمليارات كما تراجعت قيمة أسهم شركة فيس بوك بنسبة تزيد على 5% بعد تعطل خدماتها.

Facebook down: Instagram, WhatsApp also experiencing outages

وبحسب صحيفة نيويورك تايمز، صرح أعضاء بالطاقم الأمنى فى فيس بوك انه من غير المرجح أن يكون سبب عطل المنصات هجمات سيبرانية، وأكدت مصادر للصحيفة أن طاقما مصغرا من فيس بوك يحاول إعادة برمجة خوادم الشركة يدويا.

وقالت مراسلة نيويورك تايمز إن انقطاع خدمات فيس بوك أدى لأعطال فى وسائل الاتصال الداخلى للشركة وتطبيقات عمل الموظفين، مشيرة إلى أن موظفى الشركة غير قادرين على الدخول لمكاتبهم لتقييم أسباب المشكلة بعد أن تعطلت بطاقاتهم الإلكترونية.

من جانبها أصدرت فيس بوك مذكرة داخلية تقول إن انقطاع خدماتها يشكل خطرا كبيرا على سمعتها وعلى الناس وأنه يجب حل المشكلة فى أسرع وقت.

وقالت منظمة نت بلوكس إن تعطل تطبيقات فيس بوك هو الأكثر تأثيرا فى تاريخ الشركة.

 وصرح مسؤول فى واتساب أن لا شيء يعمل فى المبنى سوى البريد الإلكترونى، وقال الموظف إنه حتى غرف الاجتماعات لم يكن من الممكن الوصول إليها أثناء الانقطاع، لأنها مقفلة رقميًا ومفتوحة من خلال جهاز لوحى متصل بالإنترنت.

ووفقا لوكالة بلومبرج، تراجعت الثروة الشخصية لمارك زوكربيرج الرئيس التنفيذى لشركة فيس بوك، بنحو سبعة مليارات دولار أمريكى فى غضون ساعات قليلة بسبب انقطاع خدمات فيس بوك وواتس اب وانستجرام، وانخفضت أسهم فيس بوك بنسبة خمسة بالمائة بعد الانقطاع العالمى الذى تعانى منه.

وصرح مسئولون فى وزارة الدفاع الأمريكية انها تدرس إمكانية وجود تهديد أمنى على خلفية ما يحدث لوسائل التواصل الاجتماعى، كما علق البيت الأبيض على العطل منصات قائلا إن منصات التواصل أثبتت أن لديها قوة لا تستطيع السيطرة عليها

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين بساكي: “مواقع التواصل بحاجة لإصلاحات وللسيطرة عليها بشكل أقوى من القوانين الداخلية“.

فى وقت سابق وأبلغ العديد من المستخدمين فى فيس بوك وانستجرام وواتس اب عن العمل فى جميع أنحاء العالم، أنهم يواجهون مشاكل فى استخدام التطبيقات الثلاثة بعد وقت قصير من الساعة 4 مساءً يوم الاثنين.

كتب أحد مستخدمى وسائل التواصل الاجتماعى على تويتر: “يبدو أن هناك انقطاعًا آخر لعائلة فيس بوك، لا يتم تحديث تطبيقات فيس بوك وواتس اب وانستجرام”

من جانبها أعلنت فيس بوك عبر حسابها الرسمى على موقع تويتر : “نحن ندرك أن بعض الأشخاص يواجهون مشكلة فى الوصول إلى تطبيقاتنا ومنتجاتنا. نحن نعمل على إعادة الأمور إلى طبيعتها بأسرع ما يمكن، ونعتذر عن أى إزعاج“.

قال واتس اب أيضًا على Twitter “نحن على دراية بأن بعض الأشخاص يواجهون مشكلات مع التطبيق فى الوقت الحالى. نحن نعمل على إعادة الأمور إلى طبيعتها وسنرسل تحديثًا هنا فى أقرب وقت ممكن. شكرًا على سعة صدرك!”

 وغرد انستجرام على حسابهم الرسمى فى تويتر: “يواجه Instagram والأصدقاء بعض الوقت الصعب فى الوقت الحالى، وقد تواجهك مشكلات فى استخدامهم. تحمل معنا، نحن نعمل على ذلك!”

جاء الانقطاع فى الصباح بعد أن بثت برنامج “60 دقيقة” مقطعًا ادعى فيه فرانسيس هاوجين وهى احد العاملين السابقين لدى فيس بوك عن المخالفات التى تحدث فى الشركة وانها على دراية بكيفية استخدام منصاتها لنشر الكراهية والعنف والمعلومات المضللة، وأن فيس بوك حاول إخفاء تلك الأدلة.

جاءت المقابلة بعد أسابيع من الإبلاغ عن فيس بوك وانتقاده بعد أن أصدرت هاوجين آلاف الصفحات من الوثائق الداخلية إلى المنظمين وصحيفة Wall Street Journal. ومن المقرر أن تدلى هاوجين بشهادتها أمام لجنة فرعية بمجلس الشيوخ يوم الثلاثاء.