في الذكرى الـ14 لرحيل والدها.. رغد صدام حسين: يوم أسود سيبقى عارا بتاريخ البشرية

66

كتبت عفاف كمال
أحيت رغد صدام حسين، ابنة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، ذكرى وفاة والدها، موجهة رسالة صوتية إلى الشعب العراقي، نشرتها عبر حسابها على موقع التدوينات القصيرة “تويتر”.

وبدأت رغد صدام حسين، رسالتها الصوتية بالآية الكريمة: “وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا”، مضيفة: “أيها العراقيون الشجعان أينما كنتم في وطننا العظيم، الذي سطا عليه أعداء الحق والحرية والإنسانية في نزعة عدوانية حملت أسوأ ما في التاريخ من بشاعة وعقد وأحقاد متراكمة، واحتل العراق من قبل الفرس وآخرين ممكن سبقوهم من أشرار الأرض، فدمروا كل ما هو جميل وأحرقوا بغدادنا التي تغنى بها كل محبيها”.

وأضافت: “نحيي هذه الأيام ذكرى استشهاد بطل الأمة الرئيس الشهيد صدام حسين، الرئيس الشرعي والدستوري للعراق العظيم وباني نهضته.. كي تصبح بغداد عمود الخيمة العربية الصلب”.

وتابعت: “لم ترق تلك النهضة من أعداء يقظة الشعوب، فانساق حفنة ضالة من حملة الجنسية العراقية وضربوا البلد وأهله بعصا الطغيان، وكبدوا العراقيين خسائر هائلة من الأرواح البريئة وفعلوا كل ما يغضب الخلق والخالق.. هؤلاء الذين ظنوا ظن السوء أن التغيير نحو الأفضل سيكون باحتلال العراق وتدمير شعبه وقيادته”.

واستطردت: “نفذوا في 19 مارس 2003 جريمتهم القذرة، والتي انتهت باحتلال البلاد في أبريل 2003، ذلك اليوم الأسود سيبقى عارا بتاريخ البشرية والأمم والشعوب، اليوم الذي اجتمعت فيه قوى الشر للتخلص من رمز العراق الرئيس الشهيد صدام حسين”.

وأكملت: “سقطت بتلك الجريمة كل الأقنعة عن هؤلاء الجناة الذين ادعوا الديمقراطية والتحرير، فقاوم والدي وأشقائي وأبناء شعبنا، المحتل حتى الشهادة، بإيمان راسخ بالله وبلدهم”.

واختتمت: “اليوم ونحن نحيي الذكرى الـ14 لرحيل والدي، فإننا نجده بيننا بفكره النضالي، وهو المعروف للعراقيين كافة حتى غير المحبين منهم، فتحية لكل شهداء العراق والأمة العربية والإنسانية