أخبارالسياسة والمقالات

في اليوم الثاني للمؤتمر الدولي الثاني للمناخ الأخضر والإدارة الذكية للمخلفات

كتبت: رشا لاشين

الدول الصناعية تساهم في تخفيف الغازات الحرارية للدول النامية بميزانية تبلغ ١٠٠ مليار دولار

٢٥ طن من الأرز يتم اهدارها بشكل يومي علي مستوي مصر

إعادة تدوير مخلفات الطعام تقلل من الانبعاثات الحرارية وتقلل نسبة ثاني أكسيد الكربون في الجو

بدأت فعاليات اليوم الثاني للمؤتمر الدولي الثاني للمناخ الأخضر والإدارة الذكية للمخلفات والذي تستضيفة الأكاديمية العربية للتكنولوجيا والنقل البحري بالقاهرة وينظمة المركز العالمي للإبداع وريادة الأعمال والابتكار البيئي بالتعاون مع الرابطة العالمية للوقود الحيوي “انجلترا ” ومعهد Zero مخلفات البرازيل والرابطة الوطنية لإدارة المخلفات الصلبة واشنطن والعديد من المنظمات والجامعات ومراكز البحوث المحلية والاقليمية والعالمية والذي بدأ بكلمة دكتور “فان دير فين” المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة تقنية صفر نفايات الطعام بهولندا وتحدثت عن سلوك الأفراد في استخدام واعادة تدوير مخلفات الطعام والتي تكاد تقترب من الصفر وهي نتيجة الوعي الزائد عند المجتمع الهولندي.. كما تحدثت الدكتورة نهال أحمد الدفراوي المدرس المساعد بالجامعة الأمريكية حول دور علم الاجتماع في تحسين تعليم مصممي ومطوري التطبيقات الغذائية للحد من فقد الطعام .. وكذلك تحدث الدكتور محمد عبد الجبار محمد الباحث بالتخطيط والسياسه الاجتماعية بالأزهر الشريف وتحدث حول الاستراتيجية الوطنية لتغير المناخ في مصر حيث تم تحديد خمسة أهداف رئيسية متفرغ منهم اثنان وعشرون هدف فرعي كل منهم يحتوي علي عدد من التوجهات التي من شأنها المساهمه في تحقيق الأهداف الفرعية وقد جاء الهدف الثاني للاستراتيجية الوطنية لتغير المناخ في مصر ٢٠٥٠ ليشير الي ( بناء المرونة والقدرة علي التكيف مع تغير المناخ وتخفيف الآثار السلبية المرتبطة بتغير المناخ ) والذي تضمن سبعة أهداف فرعية منها( حماية المواطنين من الآثار الصحية السلبية لتغير المناخ- وجود بنية تحتية وخدمات مرنة لمواجهة تأثيرات تغير المناخ وتنفيذ مفاهيم الحد من مخاطر الكوارث وتعزيز اعتبارات الاستجابة الخاصة بالمرأة لمساعدتها علي التكيف مع تغير المناخ .. كما أشار الي نموذج green social work وهو شكل جديد لإدارة المشكلات الاجتماعية وكذلك التعامل مع العواقب السلبية التي تلحق بالبيئة من قبل المجتمع الصناعي للاستهلاك الشامل ويعرف هذا المنهج بالدور المهم بشكل خاص للعاملين في المجال الإنساني فيما يتعلق بقضية الظلم البيئي وتطوير المجتمعات والمجتمعات المستدامة.. كما تحدث الدكتور طارق طه رجب المدرس بقسم العلوم التربوية والإعلام البيئي عن الموارد البيئية وعلاقتها بالتغيرات المناخية وقال ان أوروبا تواجه درجات حرارة غير مسبوقة تخطت الأربعين درجة مئوية واعلان حالة الطواريء في دول اوروبية مثل أسبانيا وبلجيكا وبريطانيا وهي حالة تحدث لأول مرة في تاريخ العالم وأشار الدكتور طارق طه إلي أهداف مصر الواضحه في قضية تغير المناخ واستضافتها مؤتمر المناخ وقمة الأطراف Cop27 يرجع إلي عدة أهداف وهي 1 التخفيف( مم نسبة ثاني أكسيد الكربون والتي وصلت من ١.٥% إلي ٢% والعمل علي خفضها خلال العشر سنوات القادمة )
2- التكيف( من خلال وضع الاحتياطات اللازمة لتقليل أضرار التغير المناخي والتعامل مع الأمر علي انه واقعي مجبرين علي مواجهته )
3 – التمويل ( حيث خصصت أمريكا مبلغ ١٠٠ مليار دولار للدول النامية المتضررة من التغير المناخي لأنها من الدول الصناعية التي ساعدت علي الأضرار بهذه الدول) مما يدل علي الوفاء بالالتزامات الفعلية .
4 – التعاون .. من خلال تعزيز وتسهيل الاتفاق في المفاوضات وتضافر جهود المؤسسات الحكومية والمجتمع المدني والقطاع الخاص وتقديم حلول وابتكارات جديدة تساعد في التخفيف من الآثار السلبية لتغير المناخ.. ثم قام الدكتور طارق بعمل تجربة البصمة الكربونيه علي الحاضرين وأوضح أن تقليل استخدام الأجهزة الكهربائية وتقليل استقلال الدراجات البخارية والسيارات الخاصة وتغيير العادات الغذائية تقليل تناول اللحوم وعدم الاعتماد على الوجبات السريعة مما يساهم في تقليل نسبة الكربون في الجسم لذلك فيجب توجيه السلوك الخاص بالأفراد للأفضل من أجل المساهمة بشكل فعال في تقليل نسبة الكربون في الجو وتقليل الانبعاثات الحرارية المسببه لظاهرة الاحترار الحراري.
وأضاف أن الفاقد والمهدر من الأغذية والاسراف في هدر الطعام يعتبر مظهر من مظاهر الفساد الشخصي وصدم الجميع بقوله أن ٢٥ طن من الأرز مهدر علي مستوي مصر بسبب عدم ترشيد السلوك الغذائي والبيئي وأن الحفاظ علي ملعقة الأرز الواحدة تعتبر ترشيدا استهلاكيا للموارد.
لا يتوفر وصف.
لا يتوفر وصف.
لا يتوفر وصف.
لا يتوفر وصف.
لا يتوفر وصف.
لا يتوفر وصف.
لا يتوفر وصف.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى