في ختام زيارته للعاصمة القطرية الدوحة وزير النقل يزور ميناء حمد ويطلع على سير العمليات التشغيليه في مرافق الميناء

كتب .وجدى نعمان

بيان صادر عن وزارة النقل:

في ختام زيارته للعاصمة القطرية الدوحة

وزير النقل يزور ميناء حمد ويطلع على سير العمليات التشغيليه في مرافق الميناء ويستمع الى شرح مفصل عن مكوناته ومراحل تطويره والخطط المستقبليه

الوزير : 

1. ننفذ خطة شاملة لتطوير كافة الموانيء المصرية في اطار توجيهات فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية بجعل مصر مركزا عالميا للتجارة واللوجيستيات 

2. نقوم بإنشاء أرصفة جديدة بإجمالى أطوال 35 كيلومتر بأعماق تتراوح من (15- 18 مترًا) ليصل إجمالى أطوال الأرصفة فى الموانئ البحرية المصرية إلى 76 كليومتر

في ختام زيارته للعاصمة القطرية الدوحة تلبيه للدعوه الموجهه من السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات القطري قام الفريق مهندس كامل الوزير – وزير النقل يرافقه السفير /عمرو الشربينى سفير مصر فى الدوحة بزياره لميناء حمد واطلع خلالها على سير العمليات التشغيليه في مرافق الميناء بالاضافه الى القيام بجوله في مباني ومخازن مشروع الامن الغذائي ومركز زوار الميناء كما استمع وزير النقل المصري لشرح مفصل من قبل مسؤولي شركه مواني قطر التي تدير الميناء باشراف وزاره المواصلات وذلك عن مكونات الميناء ومراحل تطويره والخطط المستقبليه خاصة وأنه يعد أكبر الموانئ في الشرق الأوسط بطاقة استيعابية تبلغ 7.5 مليون مليون حاويه نمطيه سنويا وحيث يمتد ميناء حمد على مساحه 28.5 كيلو متر مربع ويضم محطة للبضائع العامة بطاقة استيعابية 1.7 مليون طن سنويا ومحطة للحبوب بطاقة 1 مليون طن سنويا الى جانب محطه السيارات التي تستوعب 500000سيارة سنويا

وخلال جولته التفقدية بالميناء أدلى وزير النقل بتصريحات صحفية أكد فيها تنفيذ خطة شاملة لتعظيم الاستفادة من قطاع النقل البحري وتطوير كافة الموانىء المصرية وذلك في اطار توجيهات فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية بجعل مصر مركزا عالميا للتجارة واللوجيستيات حيث تشمل تلك الخطة إنشاء أرصفة جديدة بإجمالى أطوال 35 كيلومترًا بأعماق تتراوح من (15- 18 مترًا) وأهمها على البحر الأحمر “سفاجا والعين السخنة”، وعلى البحر المتوسط “إسكندرية ودمياط وبورسعيد” ليصل إجمالى أطوال الأرصفة فى الموانئ البحرية المصرية إلى 76 كليومترًا، وإنشاء حواجز أمواج بإجمالى أطوال 6 كليومترات، وتعميق الممرات الملاحية ، لتستوعب الموانئ 370 مليون طن، بدلًا من 185 مليون طن سنويًا، وأكثر من 22 مليون حاوية مكافئة، بدلًا من 12 مليون حاوية مكافئة سنويًا، في حين أن لدى دولة قطر اهتمام كبير بميناء حمد، الذي يشهد تطورا مستمرا، وهو ما يمثل وجه شبه كبير في الخطة الاستراتيجية للبلدين.

وحول ما إذا كان هناك تعاون بين وزارتي المواصلات القطرية والنقل المصرية، ذكر وزير النقل المصري أنه توجد خطط لمشاريع كبرى في هذا السياق، سواء في مجال الموانئ والنقل البحري أو في مجال النقل الكهربائي الأخضر المستدام والصديق للبيئة 

وأوضح وزير النقل المصري أن هذه الزيارة، وهي الأولى للدوحة منذ توليه منصبه، تمثل فرصة للوقوف على المشروعات الضخمة التي تنفذها دولة قطر في مجال البنى التحتية والدور الذي يمكن أن تلعبه الشركات المصرية في هذه القطاعات الحيوية.

وعن زيارة فريق عمل شركة “كيوتيرمنلز” المرسل من الجانب القطري لدراسة الفرص الاستثمارية بمشروع استكمال وتطوير ميناء السخنة، أوضح وزير النقل المصري أن هناك رغبة صادقة من المسؤولين القطريين لزيادة التعاون بين البلدين، وقال إنه يتم حاليا التباحث حول بعض النقاط والتعرف على إمكانات كل طرف، معربا عن أمله في توقيع مذكرة تفاهم في القريب العاجل يعقبها اتفاقية وتوقيع عقود فعلية وأن تكون “كيوتيرمنلز” شريكا لوزارة النقل المصرية في إدارة وتشغيل محطة كبيرة في ميناء السخنة.