أخبار العالم

في خطابه للمنتدى القانوني الدولي ببطرسبورغ بوتين يعلن عن تشكيل نظام متعدد الأقطاب في العالم

كتب .وجدى نعمان 

أشار الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إلى أن روسيا سوف تسعى جاهدة لتشكيل عالم أكثر ديمقراطية وعدالة، “يتم فيه ضمان حقوق جميع الشعوب”.

جاء ذلك في خطاب وجهه بوتين إلى المشاركين بالمنتدى القانوني الدولي العاشر في بطرسبورغ، حيث قال بوتين إن موقف روسيا وعدد من الدول الأخرى هو ضرورة أن يبنى النظام العالمي الديمقراطي على أساس الاحترام والثقة المتبادلين، وبالطبع المبادئ المعترف بها عموما للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة.

انتهاك الحقوق

شدد الرئيس على أن روسيا ستسعى جاهدة لتشكيل عالم أكثر ديمقراطية وعدلا، “تضمن فيه حقوق جميع الشعوب والحفاظ على التنوع الثقافي والحضاري للبشرية”، معربا عن ثقته في أن اتباع القانون الدولي بشكل ثابت، والعمل على أساس جماعي فقط هو ما يتيح إمكانية حل أكثر المشكلات التي تواجه العالم تعقيدا، وضمان التنمية المستقرة والمستدامة والتدريجية لجميع الدول. وتابع بوتين: “إن المحامين والباحثين القانونيين يمكنهم وينبغي عليهم تقديم مساهمة كبيرة في استعادة سلطة القانون وتعزيز مؤسساته واستعادة الثقة في العلاقات الدولية”، متمنيا لجميع المشاركين في المنتدى عملا مثمرا وتواصلا مفيدا.

ووفقا لبوتين، فإن الدول التي تدعي أنها استثنائية تنتهك مبادئ القانون حتى في سياساتها الداخلية، وبالتالي فإن هيمنة مثل هذه البلدان على المشهد العالمي تخلق مخاطر نظامية.

“إن البلدان التي تدعي استثنائيتها تتخطى القانون في سياساتها الداخلية، وتشطب قوانين مثل حرمة الملكية، وحرية التعبير. وبكلمة واحدة، فإن هيمنة بلد أو مجموعة من البلدان على المشهد العالمي ليست فحسب غير مثمرة، وإنما هي أيضا خطيرة، وتؤدي حتما إلى مخاطر منهجية واسعة النطاق”.

الاستقرار الاستراتيجي

كما قال بوتين إن روسيا مستعدة للدخول في حوار حول الاستقرار الاستراتيجي والحفاظ على أنظمة عدم انتشار أسلحة الدمار الشامل، وتحسين الوضع في مجال الحد من التسلح. وأعلن بوتين عن تركيزه على توحيد الجهود في موضوعات حيوية مثل أجندة المناخ، ومكافحة الجوع، وضمان استقرار أسواق الغذاء والطاقة، والقواعد العادلة للتجارة والمنافسة الدولية.

وبحسبه فإن “كل هذه المجالات تتطلب تنظيما قانونيا ملائما ومرنا وعملا مشتركا مضنيا”، حيث قال بوتين: “وبعد ذلك لن تكون هناك أزمات مثل ما يحدث اليوم في دونباس من أجل حماية سكان هذه المنطقة من الإبادة الجماعية”، ووصف بوتين أفعال النظام في كييف بأنها “جريمة ضد الإنسانية”

“إن أفعال نظام كييف ليس لها تعريف آخر سوى أنها جريمة ضد الإنسانية”.

خطاب الرئيس

وقد نشر خطاب الرئيس على الموقع الرسمي للكرملين، إلا أنه قام بتسجيله خلال رحلة العمل الأخيرة إلى بطرسبورغ. وتابع الرئيس مخاطبا المشاركين في المنتدى القانوني الدولي: “في الآونة الأخيرة، وفي منتدى بطرسبورغ الاقتصادي، نوقشت بالتفصيل القضايا الملحة على جدول الأعمال العالمي في القطاعات السياسية والمالية والتكنولوجية والإنسانية، والتي يرتبط الكثير منها ارتباطا مباشرا بالقانون الدولي. ومن المهم أن يتم التواصل في هذا المنتدى بشأن هذه النقاشات، حيث تعد قضية القانون الدولي في عالم متعدد الأقطاب من أبرز القضايا الراهنة”.

ولفت بوتين الانتباه إلى حقيقة أن المنتدى القانوني الدولي العاشر في بطرسبورغ “جمع تقليديا كبار القانونيين والمحامين الممارسين من العديد من دول العالم”. وتابع: “إنه لمن دواعي سروري أنه بعد انقطاع قسري، يعقد المنتدى مرة أخرى حضوريا، لأن حتى أحدث الاتصالات السلكة واللاسلكية لا يمكن أن تحل محل الحوار المباشر والتواصل الحي”.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى