في مدينة الضباب  هبة الدنف

80
في مدينة الضباب 
هبة الدنف
نعيش دون أن نرى 
والجميع ساهون في غمرة العمى 
يظنون انهم يعرفون 
وبتفاصيل الحياة مدركون
لكنهم مفتونون بزيف الظاهر الخداع … 
ويظنونه ذهباً كل ما هو لمّاع …
أما الحقيقة … فهي عالمٌ آخر …
إنها كجوهرةٍ في عالمٍ ساحر …
مخبأة لبعد حين … 
كتنهيدة محرقة في قلبٍ حزين … 
منتظرة شمس الصدق بشروقها المبهر لتسطع 
وتنادي الناس هل هناك يا ترى من يسمع ؟؟
مهلاً … تأملوا … أنصتوا لذلك الصوت الصامت الذي يهمس لكم … 
إستمعوا لهمسات أرواحكم و اتبعوا قلوبكم دليلاً وأغمضوا أعينكم علكم تروا قليلا ….