قصة الغرباء

36

كتب / محمود عمرون

«حدثت المعجزة، أسمعكم بوضوح»!
قضى نصف عمره يحلم بهذه اللحظة
الاتصال بالكائنات الفضائية
الغرباء، الذين يشعر بوجودهم
الصوت في جهاز الاتصال:
– أيها الأرضي، هل أنت مستعد
– مستعد؟
– للمفاوضات، سوف يصلك مندوبنا
راح يتخيل الصحف العالمية تكتب:
بيتر يتحدث للفضائين
بيتر والغزاة،
بيتر يفاوض من أجل الأرض
– مستعد
الصوت أخبره بمكان اللقاء، بعد عشرة كيلومترات، عند…..
– اعرف المكان، سوف أكون هناك خلال دقائق
– لا تخبر أحدا، المفاوضات سرية!
– نعم، أدرك ذلك، لن يعلم أحد
انطلق مسرعا، الصور تتداخل وتتقاطع
لن يترك لهم الأرض
سوف يكون شرسا في المفاوضات
لابد أن يرحلون فورا، نحن كوكب أحرار
وأثناء ذلك، تسلل غريبان للشقة، قال أولهما: أسرع
الثاني وهو ينقل المسروقات: لا تخشى شيئا، لن يعود قبل ساعة، مارك سوف يقوم بتعطيله حتى نرسل الإشارة
ضحك الأول: مارك هذا عبقريا، لا أنسى صوته وهو يقول: أيها الأرضي!