قضبان الشوق…. بقلم /اميرة شمالي

35

لما لا تعود ؟؟؟

إلا تشتاق!!!!

ام انك قتلت الشوق في ذاك اللقاء

ألم تأخذ من ذكرى الماضي

بعض الحنين!!!!

هل نسيت كل شيء!!!!

كيف؟؟

تركتني بين قضبان الشوق

سجينة

مُكبلة بين الذكريات

 ادفن نبضي في جوف العروق

لا أريدها أن تصرخ وتنتفض

أين أنت؟!!

ألم تحن لوجودي…. لكلماتي…. لشعري

لحروف رسمتها من عمق عينيك

انا هنا،،،

لازلتُ أكتب لكن هذه المرة

ليس لك

اكتب كل يوم

فقد أدمنتُ الكتابة

وتحولَ عشقي لحبر

أنثر مداده رذاذ فوق السطور

دون أن أكتب

هو شوق

دُلّف من عمق الوجدان

انا لا أريد أن يرى كلماتي

الا أنت

أنظر كلماتي لا تُرى

كتبتها بالحبر السري

لا يراها إلا من هام بالحب

اكتب من تلك القطرة

التي بعثرتها سهامكَ

اكتب من عمق الجرح وهو لا يزال ينزف

أنتبه

يدك عالقة في العمق

تحاول نزع آخر نبضة ….. لك

فأنا اعيشُ لأجلها

لا تقتلني

دعها فهي لي

ولدت من بين تجاويف قلبي

ولدت في أول لقاء

أتركها ….. ولتمضي

دون قتلي

فقد أصبح قلبي كهلاً

لا يقوى على تحمل الجراح

وروحي لم تعد

تقوى للسفر لعالم

انت فيه

هاجرت بعيدة عني وعنك

لم يعد لها وجود

تناثرت دون رجوع