قضية مقتل الطفلة السورية جوى تحظى باهتمام الرئيس الأسد

كتب .وجدى نعمان 

بتوجيه من الرئيس السوري، بشار الأسد، قام اللواء محمد خالد الرحمون، وزير الداخلية، بتقديم واجب العزاء لذوي الطفلة جوى استانبولي في منزلهم بحمص.

وأكد وزير الداخلية أنه منذ اللحظات الأولى لاختفاء الطفلة جوى، عملت كل المؤسسات الشرطية بحمص، وباستنفار كامل، للبحث عنها، واستمرت عملية البحث والتحري حتى الوصول للقاتل، الذي اعترف بما قام به من جريمة نكراء أمام وسائل الإعلام.

كما شكر وزير الداخلية كل ضباط وعناصر فرع الأمن الجنائي بحمص وضباط وعناصر قيادة شرطة حمص، على جهودهم في متابعة ملف هذه القضية، وإلقاء القبض على القاتل خلال مدة قصيرة.

وفي وقت سابق، قال قائد شرطة حمص، العميد أحمد الفرحان إنه: “نتيجة المتابعة والبحث تمكن فرع الأمن الجنائي من إلقاء القبض على قاتل الطفلة جوى خلال فترة قصيرة”.

وأضاف: “القاتل من أبناء الحي ذاته، وهو معروف بتعنيف الزوجة والأطفال، ويعاني من أحوال مادية ونفسية سيئة، ودافع القتل لديه بالأساس غريزي”، مؤكدا على أنه “تم اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة بحقه، وسيجري تقديمه إلى القضاء”.