أخبار عربية

قطر تتحدث عن فرصة أُعطيت لسوريا

بقلم د. نجلاء كثير 

قالت وزارة الخارجية القطرية إن قرار جامعة الدول العربية بشأن عودة سوريا إلى مقعدها “فرصة للنظام السوري” ليعيد حساباته في سياساته الداخلية والخارجية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية القطرية ماجد الأنصاري، خلال الإحاطة الإعلامية الأسبوعية في العاصمة الدوحة، إن “قطر داعمة للتوافق العربي بشكل أساسي، وأن هذا القرار يرتبط باستئناف حضور الوفد السوري الممثل للنظام في اجتماعات الجامعة العربية وشغل مقعد سوريا في الجامعة”.

 

وتابع: “أما ما يتعلق بعودة العلاقات الثنائية فهي قضية أخرى، وبالتالي فموقف دولة قطر ثابت بعدم عودة العلاقات حتى تزول الأسباب التي دعت للمقاطعة، وحتى يكون هناك حل شامل يحقق تطلعات الشعب السوري”.

اعلان

 

وأعرب عن أمله بأن “يكون للقرار العربي أثر إيجابي على حياة السوريين بشكل عام”، مؤكدا أن “قطر داعمة لكل الجهود الإقليمية والدولية التي تؤدي إلى حل مبني على قرارات مجلس الأمن والأمم المتحدة المتعلقة بسوريا”.

وكان وزراء الخارجية العرب وافقوا في اجتماعهم الطارئ بالقاهرة الأحد الفائت، على عودة سوريا لشغل مقعدها في جامعة الدول العربية بعد نحو 12 عاما من تجميد عضويتها.

اعلان

 

ونص القرار على استئناف مشاركة وفود الحكومة السورية في اجتماعات مجلس جامعة الدول العربية، وكافة المنظمات والهيئات التابعة لها، اعتبارا من الأحد 7 مايو الجاري.

 

كما قرر الوزراء تشكيل لجنة ارتباط تضم وزراء خارجية الأردن والسعودية والعراق ولبنان ومصر والأمين العام للجامعة، لمتابعة تنفيذ “إعلان عمان” ومواصلة الحوار المباشر مع الحكومة السورية.

 

ودعا البيان إلى التوصل إلى حل شامل للأزمة السورية يعالج جميع تداعياتها وفق منهجية “خطوة بخطوة”، بدءا من استمرار إيصال المساعدات الإنسانية إلى السوريين.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى