قطفة من بستان الطفولة «مصاحبة الأولاد والتَّلطف معهم

26

متابعة .وجدى نعمان

الحَمْدُ لله، والصَّلاة والسَّلام عَلى سَيِّدنا ومَولَانا رَسُولِ الله، وعَلَى آله وصَحْبِه ومَن والَاه.

وبعد؛ فلقد اهتم الإسلام اهتمامًا كبيرًا بتربية الأولاد، وبَيَّنَ شتى الجوانب التي ينبغي على أولياء الأمور العناية بها، ومن ذلك: مصاحبة الأولاد والتلطف بهم وإشباعهم بالحنان والرفق والمشاعر الدافئة؛ وذلك حتى ينشأ الولد نشأة سوية، مُتَّزِنَ المشاعر والانفعالات، متشبعًا بالعواطف والأحاسيس الإيجابية، لا يشعر باحتياج عاطفي، ولا بفقر روحي؛ بل يشعر بثقة في نفسه، وفي والديه، وفي حرصهما وحبهما له، ويعيش في جو من الحب والسلام والاستقرار، ويثق في نصح أبويه، وتوجيهاتهما له.

والمتأمل في السُّنَّة النبوية الشريفة يرى التوجيه النبوي والتطبيق العملي لهذه المعاني؛ فلقد دخل الأقرع بن حابس على النبي ﷺ فوجده يُقَبِّلُ الحسن بن علي رضي الله عنهما ابن بنته ﷺ، فقال: إن لي عشرة من الولد ما قبلت واحدًا منهم! فقال ﷺ: «إن من لا يَرحم لا يُرحم». [متفق عليه]

وأقبل الحسن والحسين والنبي ﷺ يخطب وهما يتعثران في مشيهما، فنزل من على منبره فأخذهما وحملهما. [أخرجه أصحاب السنن]

وكل هذا مما يؤكده علم النفس الحديث؛ فإن الدراسات النفسية والاجتماعية والتربوية الحديثة كلها تجمع على ضرورة ما سبق؛ حيث أكدت احتياج الابن والبنت إلى الحنان وإلى الاحتضان وإلى التقبيل وإلى إظهار الحب والدفء من والديهما.

وهذه المصاحبة والتلطف والحنان تطبيقات عملية لبعض الحقوق الواجبة للولد على والديه.

ولقد قال سيدنا رسول الله ﷺ لسيدنا عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما: «وإن لولدك عليك حقًّا». [أخرجه مسلم]

وقال الأحنف بن قيس: (الأولاد ثمار قلوبنا، وعماد ظهورنا، ونحن لهم أرض ذليلة، وسماء ظليلة، وبهم نَصُولُ على كل جليلة، فإنْ طلبوا فأَعطهم، وإن غضبوا فأَرْضِهم، يمنحوك ودّهم، ويحبوك جهدهم، ولا تكن عليهم ثقلًا ثقيلا، فيملوا حياتك، ويحبوا وفاتك، ويكرهوا قربك). اهـ.

فكن صديقًا لابنك وبنتك، وكوني صديقة لابنك وبنتك، حتى يثقوا فيكم، وتؤثروا فيهم بسهولة، ويقبلوا توجيهاتكم في أقصر مدة، ولينعموا بكم وتنعموا بهم.

وبعد؛ فإن مصاحبة الأبناء والبنات حق لهم، وضمانٌ لاحتوائهم، ولقد حث السلف الصالح على ذلك، وأُثر عنهم في ذلك أقوال وتوجيهات جديرة بالنظر والتطبيق، منها:

– ولدك ريحانتك سبعًا، وخادمك سبعًا، ثم هو عدوّك أو شريكك.

– إذا بلغ الولد سبع سنين فعلِّمه، وإذا بلغ أربعة عشر فصاحبه.

وهذا سيدنا إبراهيم الخليل عليه السلام بينه وبين ابنه إسماعيل فارق كبير في السن، ومع ذلك يتعاونان في بناء الكعبة بروحٍ متآلفة متصاحبة.

وكذلك كان الصحابة والتابعون يصاحبون أبناءهم وبناتهم ويتلطفون بهم، حتى وإن كان فارق السن بينهم كبيرًا كما كان بين سيدنا عمر بن الخطاب وابنه عبد الله رضي الله عنهما ثلاثون سنة!

وهذه المصاحبة تُثمر ثقةً من الولد وحبًّا ولجوءً إلى والديه واسترشادًا بهما وبرًّا لهما.

ولقد رُوي عن رسول الله ﷺ أنه قال: «رحم الله والدًا أعان ولده على بره». [أخرجه ابن أبي شيبة في مصنفه]

وكثير من الأمهات تعاني من تمرد الأولاد وعنادهم وعدم سماع الكلام والتوجيهات، فتكرر الطلب وقد تصرخ وتضرب أولادها، ولكن المسلك الصحيح لعلاج ذلك -من خلال العلم والدين- أن تُعمّق الأم صلتها العاطفية بأولادها، وتتواصل مع الطفل بصريًّا قبل إعطائه الأمر، وتُوَجِّه إليه إرشادها وطلبها بتحفيز مصحوب بنظرة حنونة غير قاسية ولا متسلطة، وأن تجذب انتباهه إليها وتجعله يركز في عينيها، بقولها قبل الأمر: ابني حبيبي، تعال أقول لك شيئًا.

ولتمزج أوامرها ببيان أثرها وفائدتها -ما استطاعت- وتوضح سببها أو مكافأتها بحسب تقديرها للموقف واستطاعتها.

وليحرص الوالد أيضًا والوالدة على صياغة طلباتهم بأسلوب واضح وسهل الفهم وبعبارات مختصرة؛ حرصًا على عدم تشتيت الطفل والطفلة.

وهكذا ينبغي على الوالدين أن يتبعا في تفاصيل تربيتهم لأولادهم الأساليب التربوية الصحيحة المبنية على أساس متين من الشرع وعلوم النفس والتربية الحديثة، حتى يكون أبناؤنا وبناتنا قرة أعين لنا.

نسأل الله أن يوفقنا إلى تربية الأولاد، ويلهمنا السداد والرشاد، والحمد لله رب العالمين.