قلوب  بقلم الكاتبه / انتصار محمد صديق

 

عالمنا عالم غريب حقيقي

 في الاحزان مجتمعين ويد

 واحده وفي الافراح برضوا

 ايد واحده وبعد الانتهاء

 يحدث تناقض غريب جدا

 يلعنوا سيره الميت

 ويقطعوا في لحمه ولولا

 العيب كانوا زموا فيه قصاد

 الناس ولاحتي دفنوه 

وفي الافراح ابتسامات

 وفرحه عارمه ويعد انتهاء

 الحفله تبدا التعليقات علي

 العروسين والاقارب

 والمعازيم وتريقه وسخريه

 علي الكل من اول الظهور

 لحد انتهاء الفرح 

وكذلك الاصدقاء ليل نهار

 مع بعض وعند ماتيجي

 سيره احدهم امام الاخرين

 تبدا السخريه والادعاءات

 والاقاويل الباطله وانا

 مابرتاح له وبيحسدني ومع

 ان هو ممكن كل العيوب 

 فيه

وحتي بين الاهل والاقارب

 يكون الحديث معك بمجرد  

 تلتفت بظهرك لثواني

 يتحول الحديث عليك

 بمخيلتهم هما 

الموضوع بقي صعب جدا

 كل الناس اصبحوا فعلا

 كذابيين الا من رحم ربي 

 الناس بفيت تكذب وتصدق

 و برغم المشاكل والهموم

 والضغوطات عليهم بقوا

 عندهم فراغ يلعنوا فيك

 ويستخصروا فيك النعم

 بقي ضميرهم ميت بالفعل

 كنا بنقول بيتصيدوا

 الاخطاء لكن للاسف حتي

 لو مافيش اخطاء بقوا

 يفتعلوا الاخطاء المهم تطلع

 سييء بااي شكل

 الشفافيه والحب انتهوا في

 زمن كله مشاكل وكذب

 وحقد ماحد عاوز حد

 يعيش مرتاح كل واحد

 عايش في حياه غيره احنا

 زعلانين من الابتلاءات ومن

  الوباء وبقينا نشوف فقط

 ابتلاءات الغير القلوب

 اسودت وتلوثت من سوء

 الظن وكاننا اطلعنا علي

 الغيب بقينا نخاف من

 التدين الظاهري

لازم نطهر

 قلوبنا ونفوسنا ربنا في

 لحظه بيغير حياه البشر

 صفوا النيه احسنوا الظن

 حتي ترجع الوجوه عليها

 سماحه انظروا كده في

 المرايات هتجدوا ناس

 ملامحها حاده عيونها غير

 مريحه من التلون اللي

 فالقلب بيظهر علي الملامح

 حقيقي العبوث والحده

 والشراسه والخبث كل ذلك

 بيكون ظاهر علي الوجه 

 بيكون ربنا خلقك ببراءه

 طفل انت اللي باايدك

 بتشكل ملامحك في ناس

 بيظهروا كبار قبل الاوان من

 اللي جوه القلب حتي ولو

 كانوا سعداء بحياتهم 

وناس بتكون مليانه هموم

 واحزان وفيها براءه

 الاطفال من جمال قلوبهم

 وصفاءها ولا عندهم غل

 ولاحقد 

الناس ناقصها ضمير ناقصها

 ايمان حقيقي ناقصها الحب

 والعاطفه بلاش تحسبوها

 بالورقه والقلم سيبوها لله

 لان اللي قلبه مع الله هو

 الكسبان 

طهروا قلوبكم

 واتعاملوابحب لايبقي من

 الانسان غير سيرته

 واسلوب تعامله وعلاقته مع

 الاخرين 

طهروا قلويكم والله

 يختفي الوباء وتعود الحياه

  جميله كما كانت.