أدب وثقافه

كأن الشتاء يأتي شاهداً على جمال الكون بقلم فاطِمَة اسكيف

يستعرض أسرار السماء

في ملكوت الله ..

ترسم الثلوج لوحة بلغة الصمت
حيث تعزف الرياح سمفونية باردة
كلحن حزين يتسلل إلى القلوب
الأشجار تمتلئ بحليتها البيضاء ،
فترقص أوراقها الذهبية تحت وطأة الثلوج
كعروس تتألق في حفل زفافها.
و الشمس تختبئ خلف الغيوم
كرسام يستعد لرسم لوحة غروب باهرة بألوان جميلة
في هذا الفصل الشاعر
تنام الطبيعة في حضن البرودة
وتستعيد قوتها لتستقبل فصلاً جديداً.
نفحات الشتاء تروي قصة الانتظار،
حيث يتمايل الوجود
بين ثنايا الزمن البارد،
ويتساقط الثلج كقصائدٍ تتساقط من فم السماء..
أحب الشتاء
كما أحب قصائدي
فهو القصيدة الرائعة لحياتي..

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى