كاف يعلق على اعتقال رئيس الاتحاد الكيني فى بيان رسمي

كتب وجدي نعمان

أصدر الاتحاد الافريقي لكرة القدم “كاف” بياناً علق فيه على واقعة اعتقال رئيس الاتحاد الكيني نيك مويندوا بالأمس، أكد خلاله دعمه الكامل للمخاوف التى تحدث عنها الاتحاد الدولي “فيفا” بشأن استقلالية كرة القدم هناك.
 
وقال بيان إعلامي عبر الموقع الرسمي للاتحاد الأفريقي لكرة القدم، “لاحظ كاف بقلق التقارير فى وسائل الإعلام الكينية حول التطورات فى البلد، بما فى ذلك الاعتقال المزعوم لرئيس اتحاد كرة القدم الكيني نيك مويندوا”.
 
وأضاف البيان، “أشار كاف أيضًا إلى الرسالة الموجهة من فيفا إلى السلطات الحكومية في كينيا بشأن المخاوف المتعلقة باستقلال اتحاد كرة القدم الكيني والتي تم إبرازها في الأسابيع الأخيرة”.
 
 
وأكد الاتحاد الأفريقي في بيانه، “يدعم كاف موقف فيفا بشأن هذه المسألة وسيستفيد من لقاء أصحاب المصلحة المعنيين في كينيا لمناقشة الحلول للخروج من المأزق الحالي في هذا الصدد”.
 
 
وواصل البيان، “يشعر الاتحاد الإفريقي لكرة القدم(كاف) بقلق عميق بشأن الموقف والطريقة التي يتكشف بها الوضع ويلاحظ جميع الادعاءات التي تم تقديمها”.
 
 
وشدد البيان، “يلتزم كاف بالحكم الرشيد في إدارة كرة القدم الأفريقية، وفي هذه المرحلة ، لن ندلي بأي تعليقات أخرى حتى نتفهم الصورة بأكملها بشكل كامل”.
 
 
واختتم البيان: “يراقب كاف مع فيفا الوضع”.
بيان كافبيان كاف
في سياق متصل، تم القبض على رئيس الاتحاد الكيني لكرة القدم، نيك مويندوا، اليوم الجمعة في العاصمة نيروبي بتهمة الفساد، وفقا لما أكده المتحدث باسم جهاز الشرطة الوطنية، برونو شيوسو.
 
وأعرب الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) عن قلقه إزاء قرار الحكومة الكينية بحل الاتحاد ووضعه تحت مسؤولية لجنة مؤقتة. ويمكن للفيفا أن تمنع كينيا من المشاركة في أنشطته إذا لم يتم الرجوع عن هذا القرار.
 
ونقلت صحيفة “ديلي نيشن” عن شيوسو قوله: “إنه (مويندوا) موجود في مازينجيرا هاوس (مقر مديرية التحقيقات الجنائية في نيروبي)، حيث يستجوبه محققونا”.
 
ويتم استجواب رئيس الاتحاد حول إنفاق حوالي 700 مليون شلن كيني (حوالي 5.5 مليون يورو) قدمتها الحكومة منذ عام 2016، وفقا للصحيفة.
 
وذكرت وسائل إعلام محلية، أن مويندا، اعتقل في ملعب نيايو، حيث كان المنتخب الكيني يتدرب قبل مباراته الأخيرة في التصفيات المؤهلة لكأس العالم قطر 2022 ضد رواندا ، المقرر إجراؤها يوم الاثنين المقبل.
 
جاء الاعتقال بعد يوم من قيام وزيرة الرياضة الكينية أمينة محمد بتفكيك قيادة اتحاد كرة القدم الكينية وتعيين فريق إداري للأشهر الستة المقبلة في وقت يجري فيه التحقيق في شبهات اختلاس.
 
وفي إعلانها عن إقالة مويندوا، قالت محمد إن اتحاد الكرة “لم يأخذ في الحسبان جميع الأموال التي خصصتها له الحكومة”.
 
ومع ذلك، تحدى مويندا الوزيرة، وأصر على أنه لا يزال يدير الاتحاد، وحث وزارة الرياضة على استكمال التحقيقات قبل اتخاذ أي قرارات.
 
وقال “نحن، مسؤولي اتحاد كرة القدم المفصولين، سنواصل تولى المسئولية وستستمر كرة القدم في هذا البلد تحت قيادتنا”.