كان حلما خريفيا -د. ميسا مدراتي

16

كان

حلما خريفيا

معلقا امنيته

على شفا أغصان

الزيزفون

داهمها اعصار

شتوي

ضعضع الجذوع

وأناخ رؤوس النبال

ضرج الروح

بدم سولت ليد ندم

في ساحات المفاراق

علقت مقصلة

الاحلام الغابرة

تلاشت وميضا

في متاهات البهو

سراديب ملتوية

كانت لعبة الأقدار

تختبئ في بطون

الطبول

اراق الحلم هدر دم

انطلق كرمح

يباشر الحرية

بصك ملكية

تحملها هوية

حلم روي من أرض

عطشى للبوح

وليست بور

ليفتح بيبان الروح

في حروف السطر

الذهبي بروع

يختلط الحابل بالنابل
من بعد تباشيره
بقصة الحلم
رفعت الأقلام
ارتقت أصابع التأشير
أزهرت دواوين
حب وتنهيد