كتب م. عزابا حدبا هل تؤمن بالحب

49

قبل أن تجيب إسمح لي أن أوضح لك ماذا أقصد بهذا السؤال بعد محاولة سبر مختلف المعاني التي يطلق عليها هذا المصطلح..

1- هناك الحب العام بمعنى المحبة الذي نكنه لكل الناس الذين ننسجم معهم.. سواء كانوا أخوة في الوطن أو القومية أو العقيدة.

2- هناك الحب بمعنى المودة الذي نكنه لأفراد أسرتنا.. ويدخل من ضمنه حب الأزواج في معظم الأحيان.

3- هناك الحب بمعنى الحاجة الذي قد يكنه بعض الأزواج لبعضهم البعض وقد يضمحل عند عجز طرف منهما عن تأمين هذه الحاجة المطلوبة منه فيحدث الطلاق.

4- هناك الحب بمعنى بالشهوة المدفوع بغريزة الانجذاب نحو الجنس الآخر سواء كان هذا الدافع واضحا او مخفيا في اللاوعي.

5- هناك الحب بمعنى الانبهار الذي قد نجده في علاقات الحب من طرف واحد. وهذا الحب قد ينهار في لحظة واحدة حينما يتعرض من نحبه لكرامتنا ويجرحنا سواء بالكلام أو بالخيانة.

6- هناك الحب بمعنى الإعجاب وهو شعور دون المستوى السابق.. نتمنى الارتباط بشخص مميز لكن في الوقت نفسه نتقبل بدون ألم أن يكون لغيرنا (مع نوع من الغصة).. وعادة نبحث عن شخص بمواصفاته.

7- هناك الحب بمعنى الإنسجام الذي نجده في علاقات الصداقة أو الشراكة في المشروع والتوجه والقضية.

8- هناك الحب بمعنى الإدمان والتعلق وذلك حينما يتعلق شخص بشخص آخر إلى حد لا يستطيع أن يبتعد عنه أكثر من ساعات قليلة.. وهو من أصعب أنواع الحب لأنه قد يقتل صاحبه حرفيا عند الفقد.

طبعا قد يجادل البعض أن الحب الحقيقي ليس إلا المحبة والمودة.. لكن هنا نجد أنفسنا أمام الإشكالية التالية: الحب الذي نتغنى به والذي يحرك مشاعر الناس في القصص والأفلام ويأخذ الكثير من وقتنا وأحلامنا قلما نقصد به المودة.. فكيف نحل هذه الإشكالية؟

الحب بنظري هو إنبهار بجمال ما ليس بالضرورة جمال الشكل بل ربما جمال المعاملة والتصرف معنا .. لذلك نجد أن مشاعر الحب والإنبهار بجمال قطعة فنية ما سواء كانت أدبية أم موسيقية أم لوحة مرسومة هي مشاعر متقاربة.. مشاعر تسمح لك أن تحلق عاليا في السماء. هل الحب وهم حسب هذا التعريف بما إنه قد ينهار بلحظة واحدة كما رأينا في حالة الحب من طرف واحد؟ أترك الجواب لكم.

اسئلتي باختصار هي التالية:

– هل هناك تعريف للحب نسيت أن اضيفه؟

– هل الحب -حسب تعريفك الخاص- موجود أم وهم؟