كذبة بيضاء ..

43

بقلم .. سهر سمير فريد

ذكريات أول لقاء بيننا

هي مجرد سراب ككذبة بيضاء

لازلت بانتظارك في نفس المكان والزمان

فالحياة عندي توقفت عند لحظة اللقاء

صامدة كتمثال فرت منه الحياة

لا أشعر بالبرد ولا بالحر

فقدت كل شئ باستثناء إحساس حبك

اتصورك تنظر إليّ لكني لا استطيع رؤيتك

لماذا أقف صامتة هكذا

وكأن كل كلماتي وقصائد العشق انتهت ؟

لماذا بينما كان يملأني الكلام فجأة انتهي ؟

لا أقوي علي قول شئ

بينما لدي الكثير لأرويه لك

لماذا فقط الدموع هي من انسابت مني

حين استدرت ونظرت نحوي ؟

وكأن كل كلماتي ولحظات عشقي

تحولت إلي موجات من دمعي

ولو التقطت كل دمعة منسكبة

لأخبرت بسنوات طوال عشتها وحيدة

بانتظار هذا اللقاء

هناك أنت فحسب

وأنا لازالت تمثال صامت

كلمة واحدة فحسب

بإمكانها أن تفصح عن كل شئ

أن تكشف الأسرار المكنونة

وتفتح سراديب الكنوز

أحبك .. هي كل ما باستطاعتي أن انطق به

رغم أن لقاءنا لازال كذبة بيضاء

رغم أني لا استطيع احتضانك

أو حتي لو بكيت سنوات أخري بمفردي

لا بأس، فلازالت كلمتي لم تتغير بعد

وستظل دومًا ..

أحبك .. هي كل ما باستطاعتي أن انطق به