كم عدد السجدات الموجودة في القران الكريم

 

كتبت/إكرام بركات.

في القرآن الكريم نجد في بعض السور هناك سجدات يجب أن نسجدها عندما نصل إلى الآية الموجودة فيها، والسؤال هنا كم سجدة في القران الكريم ؟، فنجد أن عدد السجدات الموجودة في القرآن الكريم هي خمسة عشرة سجدة، والسور التي ورد ت فيها السجدات الخمسة عشر هي:

سورة الأعراف الآية 206، قال الله تعالى: {إِنَّ الَّذينَ عِندَ رَبِّكَ لا يَستَكبِرونَ عَن عِبادَتِهِ وَيُسَبِّحونَهُ وَلَهُ يَسجُدونَ} [الأعراف:206].
سورة الرعد قال الله تعالى: {وَلِلَّهِ يَسجُدُ مَن فِي السَّماواتِ وَالأَرضِ طَوعًا وَكَرهًا وَظِلالُهُم بِالغُدُوِّ وَالآصالِ} [الرعد:15].

سورة النحل كما قال الله تعالى: {وَلِلَّهِ يَسجُدُ ما فِي السَّماواتِ وَما فِي الأَرضِ مِن دابَّةٍ وَالمَلائِكَةُ وَهُم لا يَستَكبِرونَ} [النحل:49].

سورة الإسراء آية 107، قال الله تعالى: {قُل آمِنوا بِهِ أَو لا تُؤمِنوا إِنَّ الَّذينَ أوتُوا العِلمَ مِن قَبلِهِ إِذا يُتلى عَلَيهِم يَخِرّونَ لِلأَذقانِ سُجَّدًا} [الإسراء: 107].

سورة مريم قال الله تعالى: {أُولئِكَ الَّذينَ أَنعَمَ اللَّـهُ عَلَيهِم مِنَ النَّبِيّينَ مِن ذُرِّيَّةِ آدَمَ وَمِمَّن حَمَلنا مَعَ نوحٍ وَمِن ذُرِّيَّةِ إِبراهيمَ وَإِسرائيلَ وَمِمَّن هَدَينا وَاجتَبَينا إِذا تُتلى عَلَيهِم آياتُ الرَّحمـنِ خَرّوا سُجَّدًا وَبُكِيًّا} [مريم: 58] .

سورة الحج قال الله تعالى: {أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّـهَ يَسْجُدُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِّنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَن يُهِنِ اللَّـهُ فَمَا لَهُ مِن مُّكْرِمٍ إِنَّ اللَّـهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ} [الحج:18].

سورة الحج قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [الحج:77].

سورة الفرقان قال الله تعالى: {وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اسْجُدُوا لِلرَّحْمَـنِ قَالُوا وَمَا الرَّحْمَـنُ أَنَسْجُدُ لِمَا تَأْمُرُنَا وَزَادَهُمْ نُفُورًا} [الفرقان:60].

سورة النمل قال الله تعالى: {أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّـهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ} [النمل:25].

سورة السجدة قال الله تعالى: {إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا الَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِهَا خَرُّوا سُجَّدًا وَسَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ} [السجدة:15].

سورة ص قال الله تعالى: {قَالَ لَقَدْ ظَلَمَكَ بِسُؤَالِ نَعْجَتِكَ إِلَى نِعَاجهِ وَإِنَّ كَثِيرًا مِّنَ الْخُلَطَاءِ لَيَبْغِي بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ مَّا هُمْ وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعًا وَأَنَابَ} [ص:24].
سورة فصلت قال الله تعالى: {مِنْ آيَاتِهِ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ لَا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلَا لِلْقَمَرِ وَاسْجُدُوا لِلَّـهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ} [فصلت:37].

سورة النجم كما قال الله تعالى: {فَاسْجُدُوا لِلَّـهِ وَاعْبُدُوا} [النجم:62].

سورة الانشقاق الآية 21 قال الله تعالى: {وَإِذَا قُرِئَ عَلَيْهِمُ الْقُرْآنُ لَا يَسْجُدُونَ} [الأنشقاق:21].
سورة العلق كما قال الله تعالى: {كَلَّا لَا تُطِعْهُ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِب} [العلق:19].

ماذا يقال في سجود التلاوة ؟

أجمع علماء الإسلام كما نقل الصحابة والتابعين عن رسول الله “محمد عليه الصلاة والسلام-” أن القارئ للقرآن إذا مر على آية قرآنية بها موضع سجود فعليه أن يسجد ويقول مثلما يقول في سجود الصلاة “سبحان ربي الأعلى، سبحان ربي الأعلى، سبحان ربي الأعلى”، وكذلك يضيف “سبحانك اللهم ربنا وبحمدك اللهم اغفر لي”، وكذلك يمكنه أن يزيد ويقول “اللهم لك سجدت و بك آمنت ولك أسلمت”، ويقول أهل العلم أن النبي صلى الله عليه وسلم كان كذلك يزيد فيقول “سجد وجهي للذي خلقه وصوره وشق سمعه وبصره بحوله وقوته، تبارك الله أحسن الخالقين” أي مثل سجود الصلاة العادية.

ماالحكمة من سجدة التلاوة؟

إن الحكمة من سجدة التلاوة تتجلى في التربية الروحية العلمية التي تبعثها في نفس المؤمن حيث أنه كلما سمعها وقرأها يفاجأ ويشعر بها، وإن هذا يعد اختباراً له لإجابة الدعوة بشكل عملي الذي يتجلى في الخضوع لله وتلبية ما يقتضي به الدين الإسلامي والتشبيه بالملأ الأعلى الدائم السجود له عزو وجل، وقد قال الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز: (إن الذين أوتوا العلم من قبله إذا يتلى عليهم يخرون للأذقان سجدا)، وقوله سبحانه: (إن الذين عند ربك لا يستكبرون عن عبادته ويسبحون وله يسجدون)، فهي سجدة واحدة تكون بين تكبيرتين وهي شبيهة كثيراً بسجود الصلاة، ولكن يختلف في أدائها حسب ما ذكرناه سابقاً في هذا المقال حسب ما ذهب إليه علماء المذاهب الأربعة، وإن سجدة التلاوة لها شروط مثل شروط سجود الصلاة أي وجب وجود طهارة البدن والثوب بالإضافة إلى طهارة المكان وخلوه من الحدث.