كنت وكنتم

100

كنت وكنتم

 

الكاتبه /سحرعبدالواحد 

 

أصبحت لا أبالي بأي شيء..

تلك المناقشات التي كانت تستدرجني في السابق للخوض بهاغدت سخيفة ومملة لا تحرك مجرد طرف عيني للنظر لأصحابها أو الرغبة للبقاء في المكان..

أصبحت لا أهتم بأراء الناس أو أقف كثيرًا أمام حكمهم، لم يعد يشغلني اثبات حسن نواياي أو أرهاق نفسي بمحاولات التبرير فمرحبًا بألقاب “الشريره ..الجاحده..القاسيه وبكل الأدوار التي يرسمها لي خيالكم وتتمنون أن تروني فيها..

لم يعد من السهل استفزازي أيضًا فماذا سيحدث إن صرت الطرف السيء لمرة واحدة أو بكل المرات القادمة؟!! ماذا سيتغير في حياتي أو أين تتوقعون أن يقذف بي تقييمكم غير المهم بالمرة؟!! وماذا تغير حين كنت دائمًا الطرف الجيد والمضحي والمعطاء حتى استهلكت؟!!

لم أعد أبالي بأي شيء حقًا.. 

ولا أنكر أنها حالة رائعة أتمنى أن تستمر طويلًا؛ فهذا هو الرد الأمثل على كل السخف والتصنع الذي يطوقنا من كل جانب..