كن علي يقين 

كتبت الاستاذه/وفاء حسن صالح

الحياه البسيطه الغير معقده البعيده عن وسائل اللهو والزهو الكاذبين تجعل الانسان في سلام نفسي رائع.

فالجنس البشري اغلبه يلهث وراء المال احياناً،وراء الشهره احيان أخري،ويتسابقون علي المناصب طول الوقت ويتقاتلون ويتناحرون من اجل حياه زائفه يحيوها.

فللأسف اصبحت تلك الاهداف هي المسيطره علي البشر ،يضحكون علي انفسهم بإيهامها انهم بطريق الصلاح والخير علي العكس ماهم عليه وهو الضلال المبين،

وقال الحكماء قديماً..

إن شر النفاق ما داخلته أسباب الفضيلة، وشر المنافقين قومٌ لم يستطيعوا أن يكونوا فضلاء بالحق، فصاروا فضلاء بشيء جعلوه يشبه الحق. ويبدو أن العصر الحديث يحتاج لكمية أكبر من النفاق كي يرضى الناس وهذا شيء مؤسف.

 والمقصود هو اللهث في الطريق المخالف تماما لدعواتهم.

وفقدان الهويه الاصليه لكونه إنسان.

علي العكس اري ان الحياه ابسط كثيرا واجمل واكثر راحه عندما انتبه جيداً لذاتي وأطوعها وابعدها عن اي ضغط واي شيء يؤذيها سواء كان شخص اوعمل،

ان تكون ذاتك ومحب لها وتحترمها فأنت جميل وستظل جميل.ليس من الضروري إدخال المتسلقين ودعاه المحبه الكاذبه من المنافقين والمتسللين الي حياتك وادماجهم داخلها فهم آفه بغيضه تأكل الاخضر واليابس فيها.

وكماقال الحكماء..

ماذا يفعل ذو مروءة، بين أهل الخداع في أرض النفاق،

وإن النفاق زيف أخلاقي، يبرهن على قيمة الأخلاق الصحيحة

ليس من الضروري اعلان ماتقوم به وخاصه بيتك واسرتك وعملك وعلاقاتك المهمه لهؤلاء الفئه من البشر ،فاليكن ذلك داخل الصندوق الاسود لحياتك تحتفظ به وتخفيه عن الاعين 

فهؤلاء السفله الذين يتواجدوا في كل مكان ويهرعون اليك والي غيرك يسكبون مشاعر الحب الكاذب عليك ببزخ ،ويطلبون المساعده الماكره منك ستجدهم دون ان تشعر يتوغلون داخل حياتك ليسرقوا كل مافيها ويستغلونك ويحاولون بكل طاقتهم هدمك واخذ كل مكانه لك ويشوهونك ،

وهناك ايضاً فئه التابعون لهم ،من الممكن انهم لايفعلون شيء ولكن يباركون ويصفقون ويتغامزون ،نعم ايضا هم ضمن هذه القائمه حثاله البشر.

نعم انا كشخص مسالم فعلا لن أصلح الكون ولن اغير اخلاق وصفات ملتصقه وفق اصول وبيئات ونواقص داخليه مغروسه لدي هؤلاء البشر

لكن فقط سأبتعد عنهم واسدل ستاره الثقه واكتفي بدائره صغيره صالحه اكون داخلها في راحه واكتفاء وإشباع روحي.

من يتكافئون معي في تربيه واصل واخلاق وثقافه ،افتخر وأسعد بكوني داخلهم .

ومن اجمل ماقيل في ذلك….

ابتعد عنهم قليلا ستراهم بوضوح علي حقيقتهم…يارب ماتتعجب له

ستتعجب كيف كنت داخل هذه الحياه

لاتندم ابداً..فمن المستحيل ان تري تلك الحقائق وانت داخلهم.

‏عِش كما يحلو لك،اخطتطف من وقتك لنفسك،واكتم أنفاس الحزن،ابتعد عن مجلبي الملل، ابحث عن سعادتك، لا تنظرخلفك لاتعطي بالا لمن يحاول إحباطك، فالزمن يمر والعمر واحد .

‏الناس من حولك لن تصمت والحياة تنقضي  

‏فعشها كما تريد ومع من ترغب.

“اهرب حيث تسعك الحياه”ويميلون نحوك بنقاءهم

‏أترك كل الاشخاص ممن لا يمنحونك السعاده والحياه التي تستحقها

فهذا الزحام الكبير من حولك ولكنهم لا ينتبهون لوجودك رغم كونك حاضرا وبقوه.

إن لم تكن اولويه لديهم فلماذا هم يصبحوا أولويه لديك؟

 ابتعد تماما عنهم

فقط كن مع …

العائله ،الموسيقي ،الكتاب،الحلوي والصديق الوفي

وأخيراً كن علي يقين….

مهما قيل عن الشهرة و عن اختراق المصاعب فإن كل هتافات العالم و كل أحداثه العظيمه لا تساوي وقت من لحظات السعادة العائلية ،

فلا تفرط بها لأي شيء او من اجل اي شخص.

أ/وفاء حسن محمود صالح 

اخصائي التربيه الخاصة 

اخصائي الارشاد النفسي والاسري 

جامعه عين شمس 

مدرب معتمد تنمية بشرية 

مدرب مدربين معتمد TOT