كوبا تشهد أكبر احتجاجات ضد الحكومة منذ أزمة التسعينات و على صفيح ساخن

38

كتب وجدي نعمان

تظاهر الآلاف من الكوبيين فى جميع أنحاء البلاد ضد الحكومة الكوبية، فى أكبر احتجاجات منذ أزمة التسعينات ، مدفوعين بالنقص الخطير والمصاعب التي تعاني منها الجزيرة ، والتي تفاقمت بسبب الوباء ؛ وهناك أكثر من 100 معتقل فى شوارع هافانا .

مظاهرات فى كوبامظاهرات فى كوبا

شهدت شوارع هافانا والعديد من المدن والبلدات في كوبا أمس الأحد أكبر مظاهرات ضد الحكومة منذ عام 1994 ، حينما خرج مئات الكوبيين للاحتجاج على الوضع الاقتصادى غير المستقر فى البلاد، وذلك فى اعتصام شارك فيه آلاف الأشخاص فى جميع أنحاء البلاد، وأسفر عن مئات المعتقلين، حسبما قالت صحيفة “الباييس” الإسبانية.

احتجاجات فى كولومبيااحتجاجات فى كولومبيا

واستخدم عدد من عناصر الشرطة أنابيب بلاستيكية لضرب المتظاهرين. كما تم بث مظاهرات أخرى شهدتها مدن عدة، على الهواء مباشرة عبر فيس بوك وتويتر، كما أنه تم قطع الإنترنت عبر الهاتف المحمول في معظم أنحاء البلاد ، فيما دعا الرئيس ميجيل دياز كانيل من جهته أنصاره إلى الرد في الشارع.

وقال الرئيس في خطاب متلفز إن “الأمر بالنضال قد صدر. الثوار إلى الشارع!”، متهما “المافيا الكوبية-الأمريكية” بالوقوف وراء ما تشهده البلاد، وأضاف: “ندعو جميع ثوار البلاد، جميع الشيوعيين، إلى الخروج للشوارع حيث ستحدث هذه الاستفزازات الآن وفي الأيام القليلة المقبلة، وإلى مواجهتها بطريقة حازمة وشجاعة”.

كوبا 2كوبا 2

وظهر الرئيس الكوبى ميجيل دياز كانيل على الفور على شاشات التليفزيون المحلية وألقى باللوم على الولايات المتحدة وسياسة الخطر التى تتبعها فى تدهور الوضع الاقتصادى وتشجيع الاحتجاجات .

 في الأيام الأخيرة ، تضاعفت الحالات الإيجابية لفيروس كورونا وأولئك الذين قتلوا بسبب الوباء بشكل كبير ، مما وضع مقاطعات مثل ماتانزاس على شفا الانهيار الصحي.

كوباكوبا

وحذر الرئيس الكوبي من أنه “إذا كان هناك أشخاص غير راضين بشكل مشروع عن الوضع الذي يعيشونه ، وكذلك ثوريون مرتبكون” ، في نفس الوقت “هناك انتهازيون ومعادون للثورة ومرتزقة تدفع لهم الحكومة الأمريكية هذا النوع من المظاهرات”،حينها قال إن “الاستفزازات لن يسمح بها” ونطق العبارة الشهيرة التي كانت شعار فيدل كاسترو: “الشارع للثوار”. وقال “هنا لن تنزل دودة أو معاد للثورة إلى الشوارع” ، وحث على وقف “الحملات الإعلامية” و”الناس لا يسمحون باستفزازهم”.

كوباكوبا

سرعان ما ظهرت أخبار على الإنترنت عن مظاهرات متزامنة في مدينة بالما سوريانو الشرقية ، في سانتياجو دي كوبا ، في ألكيزار وأماكن أخرى ، وهو أمر غير مسبوق على الإطلاق في كوبا ، وكانت هناك أيضًا مكالمة أمام المعهد الكوبي للإذاعة والتلفزيون (ICRT) ، في حي فيدادو بالعاصمة ، بعض أعضاء مجموعة 27-N ، مجموعة الفنانين الذين تظاهروا نهاية العام الماضي أمام وزارة الثقافة للمطالبة بحرية التعبير ووضع حد للمضايقات ضد المبدعين المعارضين والمعارضين.

 وأدى الاعتصام في المجلس الدولي للحقوق الدستورية ، والذي شارك فيه العشرات ، إلى مظاهرة مضادة انتهت بعمل تنصل واعتقال جميع المتظاهرين.

في الوقت نفسه ، تمركز أيضًا عدة آلاف من الأشخاص في باركى دى فارتينداد Parque de la Fraternidad ، بالقرب من مبنى الكابيتول ، فى هافانا القديمة، وذلك تلبية للدعوات التى انتشرت على الشبكات الاجتماعية ،ورددوا صيحات “الحرية “، “والوطن والحياة”،وهتف آخرون “عاشت الثورة “.

اشتباكات فى احتجاجات كوبااشتباكات فى احتجاجات كوبا

ومن ناحية آخرى ىحذر مستشار الأمن القومى الأمريكى جاك سوليفان كوبا من استخدام العنف ضد المتظاهرين السلميين، وقال إن الولايات المتحدة تدعم حرية التعبير والتجمع فى جميع أنحاء كوبا، كما تدين بشدة أي عنف أو استهداف للمتظاهرين الذي يمارسون حقوقهم.

يشار إلى أن آلاف الكوبيين خرجوا في تظاهرات حاشدة ضد الحكومة في أحياء جنوب غرب هافانا احتجاجا على الظروف المعيشية.

احتجاجات فى هافانااحتجاجات فى هافانا

وتتكاثر عبر شبكات التواصل الاجتماعي الدعوات والنداءات الموجهة إلى الحكومة لتسهيل إرسال التبرعات من الخارج، فينما دعت مجموعة من المعارضين السبت إلى إقامة “ممر إنساني” وهي مبادرة رفضتها الحكومة.