كورونا….. ولا عزاء لضمائر البشر

121

كتب د فوزي الحبال
مساجدكم مهجورة ومصاحفكم تملأها الغبار و ابناؤكم لاهين غارقين في عالم الفتنة وانتم وراء المال تلهثون .
وكأن الأرض تأخذ استراحة من لهو البشر وكأن السماء اشتاقت للدعاء والصلاة والإنسانية .
كورونا رغم شراسته إلا أنه أيقظنا من كبرياء أنفسنا بعطسة ،
ولفت إنتباهنا الى صغر أحجامنا أمام الموت بكحة .
لذك عقموا قلوبكم برذاذ الحب و ضعوا على كل باب يدخل منه الكره كمامة ، ارتدوا قفازات الأمل حتى إن لامستم الحياة بأيديكم أبعدت عنكم جراثيم اليأس لبضعة أميال ، إعزلوا أفكاركم السيئة في حجر صحي حتى تتعافى .
َ
رسالة هامه من كورونا المرعب إلي البشريه جميعا
صحيح أنكم لم تروني ولن تروني ولكنني اظن أنكم تعرفوني جميعا وسمعتم عني ، لكن ما سوف أحدثكم به عن نفسي فهو غاية في الاهمية لأنه يخرج من لساني وربما فيه الكثير مما لم تعرفوه عني .
أنا لا أعرف الحدود ولا أفرق بين الناس ولا أبالي بالكبير ولا الصغير ، ولا المريض ولا السليم ، لاتذهبوا بعيدا وتظنوا أنني قاسي القلب ومتحجر المشاعر فأنا مجرد عبدا مأمور ، أرسلني الله لأكون جنديا من جنوده أئتمر بأمره جل وعلا .

أنا من أوقفت تعذيب المسلمين في الصين والهند وكشمير وبورما واليمن وليبيا وسوريا ، انا من اوقفت هجمات إسرائيل على غزة وسفك دماء ابناؤها واطفالها المحاصرين فتوقف حمام الدم الطاهر ، أنا من جعلت الناس دولا وشعوبا وافردا يعترفون أنهم ضعفاء أمام قدرة الله ، أنا من أغلقت المسارح والملاهي ودور الفساد و جعلت الملحد يوقن بوجود الله ، والعاصي يتوب ويندم .⁦

ولكن أشد ما أحزنني أني اوقفت الطواف حول الكعبه والصلاة بها وبمسجد رسول الله واغلقت المساجد والكنائس ودور العباده، واغلقت مدارس وجامعات العلم ، لا تلوموني قلت لكم إني مأمور ، فأهل المساجد عجبا لهم كل أمرهم لهم خير في ضرائهم يصبروا فهو خير لهم ، وفي سرائهم يشكروا فهو خير لهم ، أهل المساجد من مات منهم بسببي فهو شهيد ، ومن بقي منهم صابرا محتسبا راضيا عند وبائي فله أجر شهيد .
أهل المساجد لهم فيّ عبرة وعظة ، ربما حاسبوا أنفسهم فرجعوا عن ذنوبهم وتقصيرهم ، و بلائهم إما رفعة لهم في الآخرة ، أو تكفيرا لذنوبهم فالله يبتليهم بالمصائب ليطهرهم من الذنوب .

أيها الناس لايغرنكم ما أصابكم مني ولاتظنوا أني قوي فأنا مخلوق ضعيف واضعف مما تتخيلوا كل ماحدث سببه ضعف الإنسان وليست قوتي ، العالم متعطل بسببي أنا الكائن الضعيف
أيها الناس لا تتعجبوا من وقفتي فيكم خطيبا فتوبوا وارجعوا ، قبل أن يقف إبليس يوم القيامة فيكم خطيبا علي منبر من نار مخاطبا أهل النار .
أيها الناس هل من تائب ، هل من نادم ، هل من مستغفر ،
أيها الناس أنا هنا بسبب ذنوبكم تأكلون الربا ، وتظلمون بعضكم ، تقطعون ارحامكم ، تعقّون أباؤكم ، تشهدون الزور . وتشتمون الذات الالهية ولا تنهوا عن الفواحش ، انتشر الزنا ، وضيعتم أمور دينكم فلا تلوموني ولوموا أنفسكم ، قد اصبح شهر الصوم والرحمة شهر لأمسيات الطرب والمسلسلات الرمضانية ، وبرامج ترفيهية تُلهي عن ذكرالله وعن صيامه وقيامه وتعتكفون امام التلفاز وتشاهدون مع ابناؤكم برامج التفاهة والابتذال وقصص الخيانة الزوجية والقمار والزنا وتعاطي المخدرات وكأنها ضرب من التميز في المجتمع ، فكثر الطلاق وعزف الشباب عن الزواج وضاع الابناء في طريق الظلام وعالم الفتنة .
فكيف بكم لو أن الله أمر الأرض أن تبتلعكم و زلزلت من تحت اقدامكم وخرجت منها براكينها ، و أمر السماء أن تسقط عليكم كسفا ، وتمطر عليكم حجارة و نارا ، و أمر البحار أن تغرقكم ، و سلط عليكم مليارات الفيروسات التي هي أشد مني فتكا .
ليتني لا أصيب إلا طواغيت الأرض وكل جبار عنيد ، لكن لحكمة بالغة قضاها يستوجب الحمد علي اقتضاها جعلني الله وباءاً عاماً أعجز وحطم جبروت طواغيت السلاح والجيوش والصناعة والابراج والسياحة والمال والاقتصاد .
عودوا الى الله وسيعود لكم كل شيء جميل ⁦
وتذكروا قول الله تعالى :
{فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُم مِّدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا (12) }