كيف يحب الزوج زوجته بجنون

بقلم دكتورة فاطمه محمود

‏كيف يحب الزوج زوجته بجنون ؟

《 كلام رائع》

من امرأة عجوز

‏في لقاء تليفزيوني مع عجوز أمضت مع
زوجها 50 عاماً وكانت سعيدة ..!!!

‏سألت تلك المرأة عن سر سعادتها الدائمة خلال ال 50 عاماً !!

‏هل هي المهارة في إعداد الطعام ؟
أم الجمال ؟
أم إنجاب الأولاد ؟
أم غير ذلك ؟

‏قالت العجوز :
‏الحصول على السعادة الزوجية
بعد توفيق الله تعالى بيد المرأة ..
‏فالمرأة تستطيع أن تجعل من بيتها جنة ، وتستطيع العكس ..

‏لا تقولي المال !!
‏فكثير من النساء الغنيات تعيسات ، ويهرب منهن أزواجهن ..

‏ولا الأولاد
‏فهناك من النساء ينجبن 10 ذكور ، وزوجها لا يحبها وربما يطلقها ..

‏والكثير منهن ماهرات في الطبخ ، فالواحدة منهن تطبخ طول النهار ، ومع ذلك تشكو سوء معاملة زوجها..

‏فتعجبت المذيعة ..
‏وقالت إذن ما هو السر ؟
‏قالت العجوز :
‏عندما يغضب ويثور زوجي
كنت ألجأ إلى الصمت المطبق
بكل احترام ..
‏مع طأطأة الرأس بكل أسف .
‏وإياك والصمت المصاحب لنظرة سخرية فالرجل ذكي ويفهمها.

‏ثم قالت المذيعة:
‏لماذا لا تخرجين من غرفتك ؟
‏قالت العجوز : إياكِ …
‏فقد يظن أنك تهربين منه
ولا تريدين سماعه ..
‏عليكِ بالصمت والموافقة
على جميع ما يقوله حتى يهدأ.
‏ثم بعد ذلك أقول له : هل انتهيت ؟
‏ثم أخرج …
لأنه سيتعب ويحتاج إلى الراحة
بعد الصراخ .
‏فأخرج من الغرفة ،
وأكمل أعمالي المنزلية ..

‏ثم قالت المذيعة : ماذا تفعلين ؟
‏هل تلجئين إلى أسلوب المقاطعة ولا تكلميه لمدة أسبوع أو أكثر ؟

‏فأجابت العجوز .. لا .. إياكِ فتلك العادة السيئة سلاح ذو حدين ..
‏عندما تقاطعين زوجك أسبوعاً
وهو يحتاج إلى مصالحتك
سيعتاد على الوضع ..
‏وربما يرتفع سقف مطالبه إلى حد أنه قد يلجأ إلى العناد الشديد .

‏فقالت ماذا تفعلين إذاً !!!
‏أجابت العجوز : بعد ساعتين أو أكثر أضع له “كوباً من العصير”
أو “فنجان قهوة”، وأقول له :
تفضل أشرب .
‏لأنه فعلاً محتاج لذلك ،
وأكلمه بشكل طبيعي ..

‏فيسألني هل أنتِ غاضبة ؟ ؟؟
‏فأقول : لا ..
‏فيبدأ بالاعتذار عن كلامه القاسي ، ويُسمعني كلاماً جميلاً ..

‏فقالت المذيعة : وهل تصدقينه ؟
‏قالت العجوز : طبعاً نعم لأني أثق بنفسي ولست غبية .
‏هل تريدين مني تصديق كلامه وهو غاضب ولا أصدقه و هو هادئ ؟!!

‏فقالت المذيعة : وكرامتك ؟
‏قالت العجوز :
‏كرامتي برضى نفسى و زوجي ،
وصفاء العشرة بيننا .
‏ولا توجد كرامة بين الزوج والزوجة..

‏¤لو خُلقت المرأة طائراً لكانت “طاووسآ ”
‏¤ لو خلقت حيواناً لكانت «غزالة »
‏¤ لو خلقت حشرة لكانت “فراشة ”
‏لكنها خلقت «بشراً» فأصبحت حبيبةً و زوجةً وأماً رائعة ،
وأجملَ نعمةٍ للرجل على وجه الأرض.

‏فلو لم تكن •• المرأة •• شيئاً عظيماً جداً لما جعلها «اللّه» حوريةً يكافئ بها المؤمن في الجنة …

☆‏رائعة هي الأُنثى.

‏في طفولتها تفتح لأبيها باباً
في الجنة ..

‏وفي شبابها تُكمل دين زوجها ..

‏وفي أمومتها تكون الجنّة تحت أقدامها ..