لافروف العملية الخاصة في أوكرانيا بدأت مرحلة جديدة وكييف لم تقدر بادرة حسن النية من روسيا

كتب .وجدى نعمان

 

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إن أوكرانيا لم تقدر بادرة حسن النية عندما تم سحب القوات الروسية من ضواحي كييف، مؤكدا أن العملية العسكرية الخاصة في دونباس بدأت مرحلة جديدة.

وأوضح وزير الخارجية الروسي في مقابلة مع القناة الهندية الأولى، اليوم الثلاثاء، أن روسيا قامت كبادرة حسن نية بعد محادثات اسطنبول، بتغيير مواقع قواتها في أوكرانيا، لكن هذا لم يكن موضع تقدير في كييف.

وقال وزير الخارجية: “بما أنهم (الأوكرانيون) قدّموا للنظر ما يمكن أن يشكل أساسا للاتفاقية، قمنا، كبادرة حسن نية، بتغيير مواقع (القوات الروسية) في منطقتي تشيرنيهيف وكييف، كبادرة حسن نية، لكن لم يتم تقديره، وبدلا من ذلك، تم خلق مشهد تمثيلي على الفور في بوتشا”.

 

وأكد لافروف أن العملية الخاصة في أوكرانيا تهدف إلى تحرير جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين، مضيفا أن العملية الخاصة في أوكرانيا بدأت الآن مرحلتها الجديدة.