لا تشد على يد من أراد الرحيل

39

بقلم عاطف سيد المحامى بالنقض

لا تشد على يد من أراد الرحيل
لأن البقاء رغبه……..
والبقاء دون رغبه حياه زائفه
حياه مليئه بالمجاملات…….
حياه تنقُصها حياه….
فلا تجعل أول إهتماماتك بمن جعلك آخرها
ولاتضع كامل إنتباهك على من تعمد نسيانك
فأنت لست نصف شخص لتعيش نصف حياه
لا تجعل نفسك مثيراً للشفقه
لا تركض وراء من يهرب منك
كن عزيز بذاتك………
لا تقبل الأنصاف ولا الشراكه
ولا بأقل مما تستحق ….حتى لاتفقد كيانك بسبب تلك التنازلات
لأن من يتنازل مرة يتنازل مرات ومرات حتى يعتاد ذلك ويصل الى كونه مع كثرة التنازلات لاشىء