“لا للإشاعات …..مع بعض نقضي علي كورونا “

95

كتبت// سوازان حامد

قال الدكتور خالد مجاهد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة، إن الدولة تتعامل مع ملف عدد إصابات ووفيات كورونا بمنتهى الشفافية.

وعلق «مجاهد» في مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو عبدالحميد، على قناة تن، على الجدل المثار بشأن وفاة فتاة في الثلاثين من عمرها، قال عمها إنها توفيت بفيروس كورونا، وهى الحالة التي لم تذكرها وزارة الصحة في بيانها.

وقال «مجاهد»: «تردد اليوم على سبيل المثال، وفاة شابة تبلغ من العمر 30 عامًا بسبب كورونا أمس دون الإعلان عنها، في البداية خالص العزاء لأسرتها، لكن ما يتردد غير صحيح، الفتاة لم تتوفى بسبب كورونا».

وأضاف المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة: «عندنا التقرير الطبي الخاص بها، ودخلت حميات إمبابة يوم 24، بسبب التهاب رئوي حاد أدى لتوقف عضلة القلب، وهى كانت بتعاني منه منذ فترة، وأخوها كتب ده على صفحة التواصل الاجتماعي من ساعة أو ساعتين».

كان حساب يحمل اسم محمد عباس، قد قال على موقع التواصل الاجتماعي إن ابنة أخيه ياسمين أشرف عباس، البالغة من العمر 30 عامًا، قد توفيت نتيجة إصابتها بفيروس كورونا، وهى الحالة التي لم يتضمنها بيان وزارة الصحة، أمس.

وتطرق «مجاهد» إلى ما قال إنه «كلام على الفيس بوك بيظهر إن مين عمره إيه توفى بكورونا، ومين مصاب بكورونا»، قائلًا: «أكيد في آلية تتبعها الدولة، ووزارة الصحة لحصر المصابين وحصر الوفيات والإعلان عنهم وتفاصيلهم».

وتابع: «عايزين الناس تراعي إننا عندنا سعة محددة من اليوم، في بيان يومي بيصدر من الساعة 7 إلى الساعة 8، يعني في فترة معينة بيتم فيها الحصر والوفيات خلال اليوم ثم يتم الإعلان».

وتساءل «مجاهد»: «هل ما بتجيش حالات إصابات جديدة بعدها أو وفيات؟ وارد يحصل، وفي الحالة دي بيتم إضافة ده على العدد في بيان اليوم التالي»

واختتم المتحدث باسم وزارة الصحة «مش معقول الناس قاعدة بتحسب معانا، في نسب بتتحسب وفي طرق للحسابات، وفي معادلات كتير بيتحسب بيها الأمر».

متحدث الصحة لرأي عام: نتعامل مع إحصائيات كورونا بشفافية.. وما تردد عن وفاة شابة ثلاثينية خاطئ رأي عام مع عمرو عبدالحميد