“لا و لــن”

33

بقلم / المحامى أحمد خميس غلوش

والآه والمخطوف
ولذيلك الملفوف
جهلََا وغدرََا
إنّك فىّ لن تستوى أبدََا

مثل الّذى يعوى
فى الشّارع الخلفىّ
جنب جيران ذاكرتى

دومََا بلا وعىٍ
من فقهاء حارتنا
لا .. عفوََا
لا .. لا.. لا ..
لا تغتصب ولدى !
لن تفترس بلدى