لسه نجوم الزمن الجميل الفنان .. نظيم شعراوى

33

.

إعداد الكاتب الصحفي سمير الشرنوبي

في بداية الأربعينيات اشترك بمعهد خاص يديره الريجيسير قاسم وجدي ..

وكانت المحاضرات يلقيها كبار الممثلين المصريين في ذلك الوقت .. وبعد المحاضرات كان قاسم وجدي يصطحب الطلاب لأداء أدوار تمثيلية ..

فكان أول أدوار نظيم شعراوي دور طيار في فيلم فتاة من فلسطين عام 1948م ..

ثم دخل المعهد العالي للتمثيل ، وتخرج فيه عام 1953م ، وكان من بين زملائه برلنتي عبد الحميد وسناء جميل ومحمد رضا ..

عمل بعد ذلك بالمسرح القومي لكنه لم يستمر به طويلا ، لينضم إلى فرقة يوسف وهبي ..
وقدم معه أعمالا تعد من العلامات المسرحية مثل كرسي الاعتراف وراسبوتين والأخرس ..
وربما تكون هيئته ووقاره وجديته هى التى جعلت كل المخرجين يسندون له أدوار الشخصيات المهمة والرفيعة ،
فقدم نظيم شعراوى العديد من الشخصيات المتعلقة بالمناصب الرفيعة مثل قاضى أو وزير أو رجل مخابرات أو لواء ، وأحيانا يجسد زعيم عصابة وكل هذه الأدوار كان يقدمها ببراعة فهو حقا ممثل قدير ..
ويعتبر الفنان الراحل نظيم شعراوي هو اشهر فنان قدم الادوار الحساسة والمناصب الرفيعة ..
وبرغم كل الأدوار التى قدمها نظيم شعراوى إلا ان دور القاضى فى مسرحية ” شاهد ما شافش حاجة ” يعد من أشهر أدواره التى تعلق بها المشاهد المصرى والعربى خاصة أنه قدمها بجدية شديدة وفى بعض المشاهد تخرج خفة ظله ..
نظيم شعراوى قدم شخصية القاضى آيضا مرتين بعد “شاهد ما شافش حاجة” فقد قدمها فى فيلم “سر إمرأة” وفى المسلسل الإذاعى “القصاص” ،
كما قدم نظيم شعراوى شخصية الوزير فى فيلم “الواد محروس بتاع الوزير” بطولة عادل إمام ، كمال الشناوى ،
وفى فيلم “زوجة رجل مهم” ظهر بشخصية مدير مباحث أمن الدولة ، وهو بطولة أحمد زكى ، وميرفت أمين ،
وكان رئيس المخابرات فى العام نفسه بفيلم “ليلة القبض على بكيزة وزغلول” ، وهو بطولة سهير البابلى ، إسعاد يونس ، يوسف شعبان ،
وجسد “شعراوى” شخصية رئيس النيابة عام 1976م ، خلال أحداث فيلم “الدموع الساخنة” ، وهو بطولة حسين فهمي ، ميرفت أمين ، نور الشريف ،
وقدم “شعراوي” شخصية ضابط الشرطة عام 1970م ، فى فيلم “ربع دستة أشرار” ، وهو بطولة فؤاد المهندس ، شويكار ، عبد المنعم مدبولى ، وآخرون ، من تأليف عبد المنعم مدبولى ، وإخراج نجدى حافظ ..
وفى عام 1967م ، عرض فيلم “جريمة فى الحى الهادى” ، وجسد خلاله شخصية “ضابط المخابرات المصرية” ، وهو بطولة نادية لطفي ، رشدي أباظة ، زوزو نبيل ،
وفى فيلم “بطل للنهاية” الذي عرض عام 1963م ، قدم الفنان الراحل شخصية رئيس المباحث الجنائية ، وهو بطولة فريد شوقى ، محمود المليجى ، ليلى طاهر ، وجدى العربى ،
وفى عام 1962م ، عرض فيلم “اللص والكلاب” وجسد خلاله “شعراوى” شخصية مدير الأمن ، وهو بطولة شادية ، شكرى سرحان ، كمال الشناوى ،
وجسد “نظيم” شخصية قائد الدفاع المدني عام 1960م ، خلال أحداث فيلم “بين السماء والأرض” ، وهو بطولة هند رستم ، محمود المليجى ، عبد السلام النابلسى ، عبد المنعم مدبولى ، عبدالمنعم إبراهيم ، نعيمة وصفي ، عبد الغنى النجدى ،
أعماله ..
مسلسل [ الرجل الأخر ] ( 1999 )
الواد محروس بتاع الوزير (1999)
ساكن قصادي (مسلسل) (1995)
هدى ومعالى الوزير (1995)
طيور الظلام (1995)
يا عزيزى كلنا لصوص (1989)
المناسبات (1988)
الكماشة (1988)
وصية رجل مجنون (1987)
الطعنة (1987)
جذور في الهواء ، رحلة السيد أبو العلا البشرى (1986)
القضية رقم 1 (1983)
صراع العشاق (1981)
مع تحياتى لأستاذى العزيز (1981)
عمل أيه الحب في بابا (1980)
الفقراء أولادى (1980)
ليلة بكى فيها القمر (1980)
الرغبة والثمن (1978)
عيب يا لولو .. يا لولو عيب (1978)
شباب يرقص فوق النار (1978) .. عبد الفتاح
طائر الليل الحزين (1977)
كفانى يا قلب (1977) .. المنتج السينمائي
شقة في وسط البلد (1977)
آه يا ليل يا زمن (1977)
الدموع الساخنة (1976)
العصفور (1972)
الشيطان والخريف (1972)
هاربات من الحب (1970)
ربع دستة اشرار (1970)
شارع الملاهى (1969)
الرعب (1969)
صراع المحترفين (1969)
القبلة الأخيرة (1967)
الأبواب المغلقة (1966)
الرجل المجهول (1965)
كريم ابن الشيخ (1964)
رابعة العدوية (1963)
رسالة إلى الله (1961)
هاء 3 (1961)
لن اعترف (1961)
طريق الدموع (1961)
المراهق الكبير (1961)
الفانوس السحري (1960)
عمالقة البحار (1960)
العتبة الخضراء (1959)
قلوب العذارى (1958)
كهرمان (1958)
الفتوة (1957)
إسماعيل ياسين يقابل ريا وسكينة (1954)
الوحش (1954)
مرارة الأيام
إسماعيل يس بوليس سري
وفاته ..
توفي يوم الأربعاء 30 يونيو عام 2010م ، عن عمر ناهز ال 88 عاما ، على إثر ضمور شديد في خلايا المخ و فقدان تام للذاكرة
ففي أواخر أيامه كان قد تعرض لوعكة صحية شديدة لدرجة أنه أدى دوره في مسلسل “الرجل الآخر” على كرسي متحرك ..
واضطر “شعراوي” لاعتزال الفن بعد تعرضه لآلام شديدة وعدم قدرته على الخروج من المنزل ،
فضلا عن إصابته بمرض الزهايمر وفقدان للذاكرة فى بعض الأحيان حتى أن زوجته إضطرت لإنهاء مداخلة تليفونيه مع الإعلامى محمود سعد بعد أن نسى الفنان نظيم شعراوى مع من يتحدث ..
ولم يكن يزور “شعراوي” في نهاية حياته سوى عدد قليل من الفنانين مثل روجينا وأشرف زكي وتامر حسني ودلال عبد العزيز ..
رحم الله الفنان نظيم شعراوى وغفر له واسكنه فسيح جناته …
.

قد تكون صورة لـ ‏‏٣‏ أشخاص‏