لعبة التموقعات الانتخابية تبدأ في فلسطين

31

لعبة التموقعات الانتخابية تبدأ في فلسطين

 

عبده الشربيني حمام

 

استبعدت مصادر إخباريّة لصحيفة الأخبار اللبنانيّة وقوع تحالف انتخابيّ بين القياديّ المفصول عن حركة فتح، محمد دحلان، والقياديّ الوطنيّ الأسير، مروان البرغوثي. 

 

وقد أفادت الصحيفة أنّ البرغوثي رفض دعم دحلان في قوائمه التشريعيّة، ممّا جعل دحلان عازفًا عن تأييده في الانتخابات الرئاسيّة، في حال شارك البرغوثي فيها. 

هذا وأكّد البرغوثي، على لسان عائلته، وتحديدًا زوجته فدوى البرغوثي في أكثر من مناسبة أنّ البرغوثي حاليّا غير مهتمّ بالخوض في الانتخابات خارج سقف حركة التحرير الفلسطينيّ “فتح”، وهو ما أكّده حسين الشيخ في الزيارة الأخيرة التي أداها له في السجن

وحسب ما ورد في بعض المواقع الفلسطينيّة، فإنّ الشيخ قدم طلباً رسميّا للزيارة، يتضمن زيارة البرغوثي في معتقله في سجن “هداريم” بمعية شخص آخر. وقد أدّى الشيخ زيارته هذه قبل يومين من عقد اللجنة المركزية لحركة “فتح” اجتماعاً لبحث قائمتها الانتخابية، “لذا كان من الضروري لقاء مروان البرغوثي للتباحث معه حول قائمة فتح”، حسب ما أكّده الشيخ.  

وقد أكّد القياديّ في حركة فتح حاتم عبد القادر أنّ هناك تقاربًا بين حركة حماس والبرغوثي، حيث يعتقد البرغوثي أنّه سيفوز -في حال مشاركته في الانتخابات الرئاسيّة- بأصوات الفصائل الإسلاميّة، خاصّة التي تتخذ من غزّة مقرا لها، وعلى رأسها حماس والجهاد الإسلاميّ.  

 

من الواضح أنّ الفصائل الفلسطينيّة تبحث عن تموقع جديد لها في الساحة السياسيّة، مع اقتراب المواعيد الانتخابيّة التي ستكون مفصليّة، حسب معظم التحليلات. وتحاول الأطياف البارزة والرموز السياسيّة الشعبيّة أن تضمن لنفسها أوفر الحظوظ للفوز في الانتخابات التشريعيّة والرئاسيّة القادمة. ورغم بعض محاولات التشويش التي تقوم بها أطراف فلسطينيّة محسوبة على جهات أجنبيّة، فإنّ العمليّة السياسيّة في تقدّم ملحوظ وهي تتجه لإنهاء الانقسام الفلسطينيّ.