لماذا شبه الله الدنيا بالماء؟؟

22

بقلم عاطف سيد المحامى بالنقض

“لماذا شبّه الله سبحانه الدّنيا بالماء”

عند قوله تعالى :

(واضرب لهم مثَلَ الحياة الدنيا كماءٍ أنزلناه من السّماء.)

قال الحكماء:

شبّه الله – سبحانه وتعالى – الدُّنيا بالماء:

1- ﻷنّ الماء ﻻ يستقرّ في موضع،

كذلك الدُّنيا ﻻ تبقى على حالٍ واحدة.

2- وﻷنّ الماء يذهب وﻻ يبقى،

فكذلك الدنيا تفنى. ولاتبقى.

3- وﻷنّ الماء ﻻ يَقدر أحدٌ أن يدخلَه وﻻ يبتلّ،

وكذلك الدُّنيا ﻻ يسلم أحدٌ من فتنتها وآفتها.

4- وﻷنّ الماء إذا كان بقدرٍ كان نافعًا مُنبتًا،

وإذا جاوز المقدارَ كان ضاراًّ مُهلكًا، وكذلك الدُّنيا

؛ الكفافُ منها ينفع، وفضولُها يضرّ”.

الجامع ﻷحكام القرآن للقرطبيّ