أخبارالسياسة والمقالات

لماذا يحبون القادره دكتورة فاطمه محمود

كنت بقرأ كتاب Why men love bitches….
وهذه ترجمه للكتاب حبيت اقدمها لك عزيزى القارئ عن علاقة الراجل والست وليه الراجل بيحب الشخصية القادرة، اللي احنا بنشوفها جبروت… وفي نفس الوقت، ليه البنت اللطيفة الطيبة اللي بتراعي الكل هي اللي بتاخد على دماغها….؟!
الكتاب عن العلاقة بين الست والراجل، بس تعالوا ناخد نقطة معينة ونشوفها في تعاملاتنا الإنسانية عموما…فكرة العطاء، إنك تبقى بتدي اللي قدامك أكتر من حقه لحد ما يشوفه حقه، ولما تتعب في النص وتدي له “يادوب” حقه أو حتى ازيد حاجة بسيطة بس أقل من اللي متعود عليه منك، يبقى إنت مُقصر!
الكاتبة بدأت كلامها بمثال عن واحدة عزمت واحد لأول مرة عندها ع العشا:
البنت اللطيفة: طبخت كل حاجة ممكن تتعمل وتألقت عشان تبهره، الشخص ده إنبهر وزي الفل وشكرها… المرة اللي بعدها بدل ما يعزمها برة كلمها وطلب منها الأصناف اللي هو عاوز ياكلها المرة دي!
على الصعيد التاني، البنت القادرة: عملت شوية فشار وجابت كيسين شيبسي على علبتين عصير وشغلت فيلم يتفرجوا عليه… اتبسطوا والحياة لطيفة، جت في تاني مرة عزمها برة… بعدها بكام شهر لما عزمته تاني، عملت مكرونة وحمرت شوية فراخ وشكرا ..، الراجل انبهر جدا انها تعبت نفسها وطبخت له مخصوص وبدأ يحس إنها بذلت مجهود خرافي عشان خاطره بالتحديد وحس إنه أكيد حد مميز عندها ولازم يقدر لها ده …
السؤال: لو عندنا مقياس من ١ ل١٠، ليه ال١٠ اللي البنت اللطيفة قدمتها في الأول ماكنش ليها نفس تأثير ال٣ اللي البنت القادرة قدمتها قدام؟
ل٣ حاجات:
▪الواحد في أول علاقته بالناس لما يتدلق عليهم قوي ويهتم بيهم إهتمام مبالغ فيه، بيبان إنه desperate، الرغبة الزيادة في ارضاء الأخرين بتتشاف على إن الشخص ده بيحاول يستر عيب معين فيه، بيوصّل رسالة إنه مش كفاية وإنه لازم يبذل مجهود عشان يعجب .
“Being too eager to please is a sign of overcompensating”.
(الرغبة المبالغ فيها في ارضاء الأخرين علامة على الافراط فى التعويض عن عيوب شخصية)
▪الناس (والرجالة خصوصا) مابتعرفش تقدّر حاجة جت لها بالساهل، أو ماتعبتش فيها… بالعكس مع الوقت بيشوفوها حق مكتسب وبيحسوا بالغضب لما يتحرموا منها. الكاتبة بتقول إن البنت اللطيفة قدمت أعلى قدراتها في الأول، جابت أخرها في العطاء… فده بقى الطبيعي والمتوقع منها في كل وقت ولو في يوم قدمت العادي، هيبان إنها مقصرة… فهي بتنصح البنات بإنهم ما يبدأوش العلاقة من أعلى درجة عشان هتطربق فوق دماغهم إن شاء الله … عشان كده البنت التانية لما تدرجت في العطاء، بان الفرق واللي قدمها حس إنه بذل مجهود عشان “يخطب ودّها” زي ما بيقولوا…
“The only difference is the amount of time and effort he had to invest, first. He didn’t get it all right up front so he appreciated it more”.
(نفس التصرف، لكن الفرق هو الوقت والجهد اللي الراجل استثمره الأول. ماخدش حاجة على الجاهز، فقدّرها اكتر)
▪“أبو بلاش كتّر منه”… الناس عموما بيتعاملوا مع بعض على إنهم الأرنب بتاع البطاريات الإنرجايزر… هنفضل ننور لحد أمتى؟ هيجيبوا اخرنا ازاي؟ طول ما أنت مدي للشخص اللي قدامك الأمان إنك ماتقدرش تستغنى عنه، هيجي عليك وهو متطمن!
“If you let him know from day one that you are willing to bend over backward, he’d want to see just how far you’d be willing to bend! It is human nature!”
(لو الشخص اللي بتعامله عرف إنك هتتشقلب عشان ترضيه، أول تصرف منه هو إنه يشوف أخرك أيه، هي دي الطبيعة البشرية).
العامل المشترك في التلات حاجات دول إن الواحد محتاج “يحترم نفسه”، يحترمها ويحبها ويقدرها…
احترم نفسك بإنك تستغنى عن العلاقات اللي بتأذيها، مهما كانت أهميتها… احترمها بإنك تعرف قدر نفسك الحقيقي لإن ماحدش هيقدَّرك طول ما أنت مش مقدّر نفسك… احترمها بإنك ماتكونش الطرف اللي دايما بيحرق نفسه… احترمها بإنك تعرف العطاء بيكون أمتى ومع مين وازاي… احترمها بإنك تصدّق إنها تستاهل تتحب بدون أي رسوم مقدمة!
“If you want to be respected, place a high value of yourself”.

(لو عاوز الناس تحترمك، حط لنفسك قيمة عالية).

دكتورة فاطمة محمود

زر الذهاب إلى الأعلى